سفير جمهورية اذريبجان بالرباط يحيي الذكرى 29 لمأساة خوجالي

تحيي سفارة جمهورية أذربيجان المعتمدة لدى المملكة المغربية هذه الأيام الذكرى 29 على مأساة خوجالي ، إحدى أبشع المآسي في تاريخ أذربيجان خلال القرن العشرين، حيث قامت القوات المسلحة الأرمينية ليلة السادس والعشرين من فبراير 1992، بالهجوم على مدينة خوجالي الأذربيجانية وذلك بدعم ومساعدة من الفوج 366مشاة التابع للجيش السوفيتي السابق والمقيم بمدينة ”خانكندي” القريبة من هناك.

وقد أسفر هذا الهجوم عن تدمير مدينة خوجالي بالكامل وقتل 613 شخصا من الأبرياء لتشكل بذلك هذه الإبادة الجماعية في خوجالي والجرائم الأخرى ضد الإنسانية التي ارتكبتها أرمينيا في سياق عدوانها العسكري ضد جمهورية أذربيجان انتهاكا خطيرا للقانون الإنساني الدولي ولقانون حقوق الإنسان، و لا سيما اتفاقيات جنيف لسنة 1949، واتفاقية منع ومعاقبة جريمة الإبادة الجماعية والعهد الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية و اتفاقية مناهضة التعذيب وغيره من ضروب المعاملة أو العقوبة القاسية وللإنسانية.

وإذ نحيي اليوم الذكرى التاسعة والعشرين وسط احتفالات شعبية ورسمية بطعم العزة والفخر لتحقيقنا هذا النصر العزيزو لتمكننا من استعادة الأراضي الأذربيجانية المحتلة.

نعترف بان العالم لا يزال يعلم إلا القليل عن الجرائم التي ارتكبتها الأرمن ضد الشعب الأذربيجاني، والوقوف على مثل هذه الأحداث يعوق من تكرارها وحدوثها، وغرضنا ليس الدخول في جدال مع مرتكبي الحرب بقدر ما نريد أن تجد هذه المذبحة الدموية تقديرا قانونيا و سياسيا دوليا حتى لا يتم تكرار تلك الجرائم مستقبلا.

ونتيجة لجهود الجانب الأذربيجاني في المحافل الدولية تفاعل المجتمع الدولي مع هذه الأحداث وأدان هذه الاعتداءات الواقعة على الشعب الأذربيجاني، حيث صدر عن منظمات التعاون الإسلامي عدة قرارات تستنكر فيها هذا العدوان وتطالب بالانسحاب الأرميني غير المشروط من جميع الأراضي الأذربيجانية المحتلة، وفي اجتماع وزراء الخارجية الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي الذي تم عقده في ساحل العاج سنة 2017 تم اتخاذ قرارات حول إدانة هذا العمل الهمجي الذي ارتكب من طرف أرمينيا ودعت الدول الأعضاء في المنظمة باتخاذ التدابير اللازمة فيما يخص هذا الموضوع.

كما اعترف اتحاد برلمانات دول منظمة التعاون الإسلامي مرة أخرى بمأساة خوجالي في دورته السابقة التي عقدت قبل ثلاث سنوات باندونيسيا وتمت اضافت بند بالمؤتمر تحت عنوان “اعتداء أرمينيا على أذربيجان” دعا فيه برلمانات الدول الأعضاء إلى الاعتراف بالإبادة الجماعية التي ارتكبتها القوات المسلحة الأرمينية ضد الأذربيجانيين الأبرياء.

وتجدر الإشارة إلى أن مدينة خوجالي هي مدينة يسكنها الأذربيجانيون منذ زمن بعيد وتوجد بها حتى الآن أثار تاريخية قديمة و بها أثار حضارة خوجالي قداباي الأذربيجانية التي تعود إلى القرنين الرابع عشر والثاني عشر قبل الميلاد، وعثر بها أيضا على أثار مدفونة تعود إلى نهاية العصر البرونزي وأوائل العصر الحديدي.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*