منظمتان حقوقيتان تطالبان بالإفراج الفوري عن المعتقلين الصحراويين المتواجدين فوق التراب الجزائري

وجه كل من رمضان مسعود العربي رئيس الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان و خوان كارلوس موراغا رئيس حقوق الإنسان بالا حدود رسالة إلى محمد سفيان براح
سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية بالشيلي
يبلغونه فيها عن بالغ قلقهم حيال وضعية السجناء السياسيين الصحراويين المتواجدين بالسجون الجزائرية أو أولئك المتواجدين في المناطق الخاضعة لمراقبة جبهة البوليساريو خاصة حالة الخليل احمد ابريه المساعد السابق للأمين العام لجبهة البوليساريو الذي تم اعتقاله من طرف الأمن الجزائري أواخر عام 2009، والذي يوجد حتى هذه اللحظة محروما من الحرية.

وحسب الرسالة التي توصلت “سياسي” بنسخة منها، فقد أكدت الجمعيتان أن الخليل لم يخضع لأية محاكمة عادلة بالسجون السرية، وبالرغم من كل هذا فإن المنظمتين تشيدان بالتقدم الملموس خاصة عقب الإفراج عن طريق العفو الذي استفاد منه مايقارب 59 معتقل سياسي جزائري، والذيو للأسف لم يشمل أي معتقل صحراوي داخل السجون الجزائرية أو تلك السجون السرية الخاضعة لجبهة البوليساريو.

وطالبت الجمعيتان السفير براح بإبلاغ إبالغ حكومته عن بالغ قلقهم إزاء وضعية السجناء السياسيين الصحراويين، داعين في ذات الآن إلى الإفراج الفوري عن جميع هؤلاء المتواجدين فوق التراب الإقليمي للجزائر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*