أسماء بوجيبار.. عالمة مغربية تتعقب أسرار نشأة الكواكب

تعد أسماء بوجيبار من بين النساء المغربيات القلائل اللواتي اخترن الجيوفيزياء كمسار دراسي، حيث قادها شغفها بالكواكب لمرور ناجح بوكالة الفضاء الأمريكية “ناسا” ولمواصلة مسارها العلمي بمعهد “كارنيجي” المرموق للعلوم في واشنطن.

تمتلك أسماء، وهي في بداية عقدها الثالث، مسارا بحثيا لامعا، فكل أبحاثها يحركها نفس الشغف: كشف أسرار نشأة وتطور الكواكب.

تقول العالمة المغربية الشابة، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا المجال العلمي بصدد الدخول في منعطف رائع وفريد من نوعه، بفضل تداخل العديد من التخصصات: الجيولوجيا وعلم الفلك والبيولوجيا وعلوم الغلاف الجوي، مبرزة أن هذا التداخل الغني يسمح بتبني وجهات نظر ورؤى جديدة بشأن قضايا علمية مختلفة.

وتعتمد أبحاث أسماء، التي تروم “فهم السبب وراء توفر كوكب الأرض على جميع الشروط اللازمة لتطور الحياة”، منهجيات مختلفة في عملها تجمع بين تجارب في المختبرات ونماذج رقمية تستعيد شروط نشأة الكواكب وتطورها.

كما تطبق العالمة الشابة تقنيات البيانات الضخمة والتعلم الآلي لتحليل النيازك، بغية فهم أفضل لكيفية تطور نظامنا الشمسي منذ لحظاته الأولى بعد انهيار السديم الشمسي، وحتى نشأة الكواكب .

وتعتبر أسماء أن إمكانية الحياة في كوكب ما تقتضي توافر عدد من العوامل المهمة، التي تشمل درجات حرارة معتدلة، ووجود مياه سائلة ومصادر حرارة (بينها قرب النجم ونوع هذا الأخير وحجم الكوكب)، وحقل مغناطيسي يحمي من الإشعاعات الكونية وصفائح تكتونية وبراكين تدعم التبادلات الكيميائية مع باطن الكوكب وغلاف جوي ينظم درجة الحرارة فوق سطح الكواكب.

وأشارت إلى أن هذه القضايا لا تزال في الوقت الراهن موضع نقاش كبير في الأوساط العلمية، التي تعمل على تحديد ما يجعل كوكبا معينا صالحا للعيش.

وأوضحت أن الحياة بشكل عام يمكن أن تكون لها أشكال مختلفة للغاية، وقد لا تتطلب توافر كل هذه الشروط، مشيرة إلى أن الأقمار الجليدية حول كوكبي المشتري وزحل قد تحتوي على أشكال من الحياة في الطبقات الداخلية القريبة من السطح أو التي يوجد بها ماء سائل، مختلفة عن تلك الموجودة بكوكب الأرض.

وتقول أسماء، وهي من أب مغربي (مهندس معماري) وأم تونسية (فنانة)، إن هذا الشغف بالكواكب تولد لديها بدافع الفضول الذي كان ينتابها منذ نعومة أظافرها، من خلال قراءة المجلات العلمية، مثل “علوم ومستقبل”، التي كان والداها يشتريانها بانتظام.

وتضيف هذه الشابة المنحدرة من الدار البيضاء، والتي قضت دراستها الابتدائية والثانوية بالمغرب، قبل أن تنتقل إلى فرنسا لمواصلة تعليمها العالي، “كان اهتمامي بالجيولوجيا وعلم الفلك وعلم الآثار يزيد كلما كبرت، بفضل الأفلام الوثائقية التي كانت تقدمها القناة الفرنسية الألمانية “آرت”.

وبعد حصولها على الإجازة في علوم الأرض من رين سنة 2008، واصلت العالمة الشابة تحصيلها بنيل شهادة الماستر في “الصهارة والبراكين” من جامعة بليز باسكال بمدينة كليرمون فيران الفرنسية سنة 2010، ثم الدكتوراه في علم الصخور من نفس الجامعة سنة 2014.

وخلال دراسات الماستر والدكتوراه، قادتها أبحاثها إلى جزيرة “لا ريونيون” الفرنسية، التي تشكلت أساسا بفعل بركانين كبيرين، ثم إلى اليابان، كمتدربة في معهد دراسة باطن الأرض التابع لجامعة أوكاياما (ميساسا).

وفي سنة 2014، أشبعت شغفها حينما قبلتها وكالة “ناسا” كباحثة ما بعد الدكتوراه في مركز جونسون للفضاء بهيوستن، في تكساس، قبل أن تلتحق بعد سنتين بمعهد “كارنيجي” للعلوم بواشنطن، المؤسسة التي تأسست قبل أزيد من 100 سنة، وحيث تشتغل حاليا في إطار نفس المهمة.

وفي وكالة الفضاء الأمريكية درست العالمة الشابة المغربية ظروف نشأة كوكب عطارد، والتي قد تكون مماثلة لما كانت عليه الأرض في المراحل المبكرة من تكوينها، قبل أن تصل إلى حجمها الحالي.

وقالت “لقد أوضحت، على الخصوص، أن هذه المرحلة قد تكون لعبت دورا مهما في الحفاظ على الحرارة في الطبقات العميقة للكوكب”.

وحاليا تواصل أسماء أبحاثها في معهد “كارنيجي” بدراسة نشأة نواة كوكب المريخ، وكذا الكواكب الخارجية بعيدا عن نظامنا الشمسي.

وتشير الجيوفيزيائية المغربية إلى أن دراسة نشأة الكواكب، وفضلا عن جانب وجود حياة خارج الأرض، تفيد على العديد من المستويات، موضحة أن النيازك في نظامنا الشمسي يمكن أن تشكل مصدرا هاما للمعادن، التي يمكن استغلالها مستقبلا لتعويض نضوب الموارد المعدنية الأرضية.

وأضافت أن هدف الإنسانية في المستقبل البعيد سيكون هو السفر والاستقرار في كواكب أخرى صالحة للعيش.

وخلصت العالمة المغربية إلى أن فهم كيفية نشأة الكواكب يسمح بإدراك مدى صعوبة العثور على كوكب بديل مشابه لكوكبنا في المستقبل القريب، مشددة على أن استمرار الحياة يحتم العمل على حماية كوكب الأرض والحفاظ عليه.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*