العرائش: التطلع لتأسيس إطار جمعوي يهتم بالأرامل

فتحت البادرة التي أقدمت عليها نجية جبارة والمتمثلة في الدعوة لتأسيس إطار جمعوي يهتم بالأرامل نقاشا جادا على مواقع التواصل الإجتماعي وخلص الجميع الى الترحيب بالفكرة بإعتبارها أول جمعية على الصعيد الوطني لهذه الشريحة إن فعلا خرجت الى النور كل هده المعطيات فرضت علينا كإعلاميين أن نسائل إبنة مدينة العرائش عن السر وراء التفكير في خلق جمعية للأرامل فأدلت لنا بالتصريح التالي: فكرة تأسيس هدا الإطار تمخضت لدي الأمور بعد وفاة زوجي رحمة الله عليه بحيث تبدلت لدي وتغير مساري من زوجة ، الى أرملة وماتحمله هده الكلمة من معنى تصب في اتجاه وحيد ألا وهو المعاناة والتهميش على جميع المستويات (المادي،المعنوي والعاطفي) إذن من هدا المنطلق بدأت تراودني مجموعة من الأسئلة مثلا كيف يجب التعامل مع الأرملة لدا وجب خلق مجال للإستماع إليها ومعرفة الإكراهات التي تعيشها فهده الأخيرة مجرد سؤالها على زوج تكتفي بإجابة لها أبعاد ورسائل (درف الدموع) لدا وجب علينا توفير فضاء لبسط معاناتها وتفريغ ماتحس به كل هده العوامل جعلتني احمل مشعل ضرورة تأسيس جمعية للأرامل واختتمت نجية تصريحها بمناشدة الجميع للمساهمة في خروج هدا المولود لحيز الوجود.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*