هكدا أخرج زهراش و الهيني…قضية “ليلى” من جبروت الإستغلال الجنسي وجبروت سلطة”المحامي وزوجته”

سياسي: الرباط

أخرج المحامي والحقوقي عبد الفتاح زهراش، قضية “ليلى”، من جبروت الاستغلال الذي كانت ضحيته، ليجعل من قضية ليلى قضية مواطنة تريد انتصار القانون والقضاء ورد الاعتبار في حق الاعتراف واثباث النسب لطفلة من قبل ” محامي وزوجته”.

ورغم محاولات المحامي وزوجته المحامية طمس القضية، والجز بليلى السجن، الا ان خبرة المحامي الحقوقي المتمكن من مثل هذه القضايا، رفقة محاميين اخرين الذين اختاروا الدفاع عن حقوق المستضعفين والأبرياء..ضد بعض وحوش السلطة والمال.

زهراش، اكد ان المغرب تقدم حقوقيا في احداث مرصد الطفل وانتصار وريادة للملك محمد السادس، وقال ان القضاء المغربي له كل الوسائل في اثباب الحقيقة، كما ان المديرية العامة للأمن الوطني لهم كل السبل والآليات في اقرار الأدلة والاتباثات.

زهراش ورفيقه الهيني، لم يبرح مكاتبهم، بل خرج بكل عفوية من اجل الدفاع عن “ليلى” التي تريد الحق ورد الاعبتار لها رفقة طفلتها من اجل العيش الكريم، بعد سنوات من الاستغلال الجنسي كما قالت من قبل المحامي.

الهيني، انتصر  ل” ليلى” التي اعتبرها متزوجة من المحامي، وليس جريمة الخيانة الزوجية.

زهراش رفقة زملاءه الهيني والكلاع، وفي محاولتهم الدفاع عن موكلتهم ليلى ضد محامي رجل قانون، انتصروا في اولى المرافعات من اجل وقف جبروت البعض في استغلال النفوذ والموقع والمنصب في استغلال  ليلى الضحية، التي تطالب اليوم بإثبات الخبرة الجينيبة وهي وحدها الممكن ان تقول الحقيقة لاننا في دولة الحق والقانون؟.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*