انطلاق قافلة “بسمة أونلاين” لتقوية قدرات النساء والشباب بتراب عمالة مقاطعة عين الشق

– انطلقت “قافلة بسمة أونلاين Bassma En ligne”، ضمن مشروع” مبادرة محلية من أجل تمكين النساء والشباب ، للعمل على تقوية قدرات النساء والشباب على مستوى تراب عمالة مقاطعة عين الشق بالدار البيضاء .

وأوضح بلاغ لجمعية بسمة لرعاية الأسرة، أن هذه المبادرة تهم مجالات المرتبطة بتنمية الحس المقاولاتي والاقتصاد الاجتماعي والمساواة، ومواكبة 10 جمعيات عاملة عن قرب، من أجل تمكينها من اعتماد منهجيات للمرافعة حول إدماج آليات إعمال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للنساء والشباب على الصعيد المحلي.

وتابع المصدر ذاته أن هذه القافلة تسعى لتطوير مهارات وقدرات أزيد من 150 شابة وشاب من الفئة العمرية 29 و35 سنة بتراب هذه العمالة، واستطلاع انتظارات واحتياجات هذه الفئة والوقوف على تداعيات جائحة كوفيد- 19 ، وتجميع مقترحاتها من أجل تمكينها من بناء مبادرات مدرة للدخل، ضمن منظومة الاقتصاد التضامني، والمساعدة على تجاوز معيقات الاندماج الاجتماعي .

وأضاف المصدر ذاته، أن إطلاق الجمعية هذه القافلة التواصلية الافتراضية، المندرجة  في إطار مشروع ” المبادرة المحلية من أجل تمكين النساء والشباب بالعمالة”، الذي تنجزه الجمعية، بدعم من الاتحاد الأوربي في إطار برنامج “مشاركة مواطنة” بشراكة مع المجلس الوطني لحقوق الإنسان والوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقة مع البرلمان ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع UNOPS، يروم الحد من تداعيات جائحة كوفيد-19، التي تعرفها بلادنا، على الوضعية الاجتماعية للنساء والشباب بتراب العمالة.

ويتم إيداع الترشيحات، حسب البلاغ، عبر الولوج إلى المنصة الرقمية (http://bassma.org.ma/bassmaonline/، التي تم إنجازها بدعم من الاتحاد الأوروبي في إطار برنامج “مشاركة مواطنة” ضمانا لاستمرارية مشروع “المبادرة المحلية من أجل تمكين النساء بعمالة مقاطعة عين الشق” عن بعد، وذلك في إطار التدابير الوقائية المتخذة تفاديا لتفشي وباء كوفيد-19.

وستتوج هذه القافلة باختيار 50 شابة وشابا من حاملي المشاريع، إضافة إلى 10 ممثلات وممثلين لمنظمات القرب بتراب هذه العمالة، للاستفادة من برنامج تكويني، وإصدار تقرير حول المداخل الممكنة لاستقلالية النساء والشباب ما بعد جائحة كورنا.

وتعد “قافلة بسمة أونلاين، مكونا أساسيا ضمن أنشطة مشروع “مبادرة محلية من أجل تمكين النساء والشباب”، للعمل على تقوية قدرات 50 امرأة وشاب بتراب بهذه العمالة، في مجالات المرتبطة بتنمية الحس المقاولاتي والاقتصاد الاجتماعي والمساواة، وكذا القدرات والمهارات من أجل ضمان تفعيل حقوق الاقتصادية والاجتماعية للنساء والشباب.

كما يعتمد هذا المشروع، يضيف البلاغ، مواكبة 10 جمعيات عاملة عن قرب، من أجل تمكينها من اعتماد منهجيات للمرافعة حول إدماج آليات إعمال الحقوق الاقتصادية والاجتماعية للنساء والشباب على الصعيد المحلي.

وأشارت الجمعية إلى أن محتوى مشروع “المبادرة المحلية من أجل تمكين النساء والشباب بعمالة مقاطعة عين الشق”، الذي تنجزه جمعية بسمة لرعاية الأسرة” لا يعبر بالضرورة على وجهة نظر الاتحاد الأوروبي.

ويهدف برنامج “مشاركة مواطِنة” إلى مواكبة الإصلاحات وتقوية مساهمة منظمات المجتمع المدني المغربي في تعزيز دولة الحق والقانون والديمقراطية والتنمية الاجتماعية والاقتصادية. كما يروم البرنامج بشكل خاص تحسين البيئة المؤسساتية والقانونية لمنظمات المجتمع المدني المغربي وتعزيز مساهمتهم في تحديد وتنفيذ وتتبع وتقييم السياسات العمومية.

وأضاف المصدر ذاته أن برنامج “مشاركة مواطِنة” يدعم مبادرات المجتمع المدني في مجالات الشباب والمساواة والبيئة ويحضر على المستوى الجهوي من خلال أربعة مكاتب توجد مقراتها بجهة الدار البيضاء – سطات والجهة الشرقية وجهتي سوس-ماسة وطنجة-تطوان-الحسيمة، إضافة إلى مكتب للتنسيق على الصعيد الوطني يوجد مقره بالرباط.

ويمول الاتحاد الأوروبي، حسب البلاغ، برنامج “مشاركة مواطِنة” بما يزيد عن 13 مليون أورو خلال الفترة الممتدة بين 2018 و2020 بشراكة مع وزارة الدولة المكلفة بحقوق الإنسان والعلاقات مع البرلمان، والمجلس الوطني لحقوق الإنسان، والمعهد الوطني للتكوين في مجال حقوق الإنسان (معهد إدريس بنزكري)، ومكتب الأمم المتحدة لخدمات المشاريع كشريك في التنفيذ، وبمشاركة المجتمع المدني في المغرب.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*