سمية بنخلدون:الاستقرار الأسري المبني على التفاهم والمودة يساهم في تحمل المسؤوليات

أكدت سمية بنخلدون رئيسة لجنة المناصفة وتكافؤ الفرص بحزب العدالة والتنمية، على مكانة الأسرة في الشرائع السماوية والاتفاقات الدولية والعديد من الدساتير الوطنية، بالنظر لكون الأسرة الخلية الأساسية للمجتمع واعتبارا للوظائف المنوطة بها بما يضمن التنمية المستدامة للمجتمع.

وأضافت بن خلدون خلال مشاركتها في تأطير الملتقى التواصلي الأول للمساعدين الاجتماعيين بمداخلة تحت عنوان “دور المساعدة الاجتماعية في الاستقرار الاسري”، والمنظم بفاس نهاية الأسبوع الماضي، بمشاركة اساتذة وباحثين وفعاليات نسائية بارزة بالمغرب، (أضافت) أن “الاستقرار الأسري المبني على التفاهم والمودة والتكامل في اداء الأدوار لتحديد كيفية تحمل المسؤوليات والواجبات، مع اعتبار ديمقراطية التعامل في الأسرة، يشكل المناخ الكفيل بأن تقوم الأسرة بـدوارها؛ وفي هذا الإطار تقول بنخلدون أن للمساعد الاجتماعي دور هام لتحقيق الاستقرار وتبني أفضل الخيارات لفائدة الأزواج والأطفال.

أوضحت الرئيسة المؤسسة لمنتدى الزهراء للمرأة المغربية أن مراكز الإرشاد الأسري تعتمد على المساعد الاجتماعي للقيام بدور الوساطة في حالات الخلافات الزوجية المعروضة عليها، كما أن للمساعد الاجتماعي القضائي دور مهم في تفعيل مسطرة الصلح في قضايا الطلاق والتطليق، إذ يقوم المساعد الاجتماعي بدور مهم إما لتحقيق الصلح بين الطرفين المتقاضين أو لتوجيه النقاش حول الطلاق الاتفاقي، اذا تبين أن استمرار العلاقة الزوجية سيؤدي إلى علاقة غير مستقرة وإلى أسرة موجودة شكلا دون روح لن تتمكن من أداء وظائفها الأساسية.
عن موقع البيجدي

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*