تحية للمرأة المغربية/ الإسبانية

 

سياسي/ الرباط
في مبادرة هي الأولى من نوعها عرف المشهد السياسي والجمعوي ميلاد جمعية تدافع على مغربية الصحراء من أصول إسبانية، وهي مبادرة تشكل موقف اعتزاز وافتخار لكل المغربيات والمغاربة في إطار التفاعلات الإيجابية التي تعرفها قضية وحدتنا الترابية وانسجاما مع ما منيت به مرتزقة البوليساريو في هذه الفترة الزمنية بالذات.
نساء اسبانيات في مبادرتهن لتأسيس منظمة نسائية للدفاع عن مشروعية المغرب على كل أراضيه الصحراوية هو اعتراف ينضاف الى كل الاعترافات الدولية حول المغرب في صحراءه والصحراء في مغربها وهي التفاتة تحمل اشارات قوية للمنتظم الدولي وللجارة الجزائر حول تمكين المرأة بكل حقوقها وطنيا ودوليا واعتراف ضمني بدور المرأة في تفعيل القرارات انطلاقا من حنكتها وتبصرها في الانخراط الكامل في معالجة الأوضاع الداخلية والخارجية بقدر من الاحترام والمسؤولية للسيادة الوطنية باعتبار المرأة تحظى بكامل الاحترام والتقدير في سياسة البلاد التي تروم استهداف المرأة وتمكينها من حقوق الانخراط في تنمية أوطانها وباعتبارها جوهرة ومبعث التسامح وتلاقح الثقافات الانسانية وقوة إيجابية الى جانب الرجل ولاسيما أن المغرب عرف ويعرف متغيرات إيجابية على مستوى الحقوق النسائية احتراما لمكانتها المتميزة داخل المنظومة السياسية المغربية واعتبارا لخطب جلالة الملك محمد السادس الهادفة إلى تنزيل الدستور المغربي بكل حذافره على أرض الواقع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*