الحيطي…ما قداتهاش الوزارة …باغي تولي برلمانية في اطار “ريع”لائحة النساء

رغم ان المنطق السياسي يحتم على ان ينال البرلماني مقعده الانتخابي انطلاقا بعلاقته المباشرة مع المواطنين، اي الترشح في الدائرة الانتخابية، وليس ان يحصل عليها انطلاقا من “ريع” سياسي في اطار لائحة النساء او الشباب….الا ان بعض سياسسين المغاربة رغم ان لهم منصب وزاري، لا شعبية لهم  على ارض الواقع ومنهم وزراء كثر…

“سياسي” تتوقف اليوم، عند حالة الوزيرة المنتدبة في البيئة حكيمة الحيطي، الوجه الحركي النسائي، التي ظهرت فجأة في المشهد السياسي، واصبحت وزيرة بدعم من قيادة الحركة الشعبية، لكن طريقها، توقف بعد ان فرملها الوزير المنتمي للعدالة والتنمية عبد القار اعمارة المقرب من بن كيران، والآمن على مالية حزبه.

ويبدو، ان الحيطي، فرحات بزاف، بقمة المناخ، ورغم ان المغرب سينظم النسخة المقبلة للكاب 22، الا ان الحيطي، ولفات بزاف المقعد الحكومي، وتريد ان تبقى مسلطة عليها اضواء كاميرات باهتة الصورة، بعد فضيحة ” 22ساعة”.

الحيطي، تقول مصادر” سياسي” تدفع لكي تكون على رأس لائحة نساء الحركة الشعبية في لائحة الوطنية، لكونها لم تجد اي دائرة انتخابية تترشح فيها، لكون لا احد يعرفها، ولم تتمكن من استتمار منصبها الوزاري في التوغل انتخابيا، وهو ما جعلها تقوم بكل المحاولات لنيل رضى قيادة حزب الحركة الشعبية، لتحصل على مقعد برلماني في الانتخابات المقبلة بدون اي جهد.

الحيطي تريد كذلك، ان تدفع بصديقتها التي منحتها كل شيء، خصوصا مكتب الدراسات لتصبح رفيقتها في البرلمان، في اطار” خوك صاحبي..ديالنا ما يديه غيرنا….”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*