اقامة فضاء مختلط للنساء والرجال عند حائط المبكى محط جدال في اسرائيل

يلتزم المصلون والسياح الذين يتوجهون الى حائط المبكى (البراق) في البلدة القديمة في القدس، بقاعدة منع الاختلاط بين الرجال والنساء، عدا عن قسم صغير بات يسمح فيه بالاختلاط في خطوة يعارضها اليهود المتشددون بقوة.

وكانت الحكومة الاسرائيلية اعلنت في كانون الثاني/يناير عن اقامة فضاء ثالث للصلاة قرب الحائط المقدس عند اليهود، يضاف الى قسمين منفصلين للنساء والرجال ويديرهما يهود متزمتون.

وتنطوي اقامة هذا القسم الثالث على معركة سياسية وتعتبر اختبارا للائتلاف الحكومي اليميني الهش الذي يقوده رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو.

تقول باتيا كلاوس (59 عاما) الناشطة في مجموعة “نساء الحائط” ان “الاقصاء الذي يمارس بحق النساء رمزي هنا، هناك اشكال اخرى من الاقصاء أكثر خطورة ولكنها ليست ظاهرة بهذا الشكل”.

“نساء الحائط” وهن مجموعة من النساء اليهوديات الليبراليات، كن الاكثر نشاطا في انهاء احتكار اليهود المتشددين للموقع.

وجاء قرار اقامة فضاء صلاة مختلط لا يديره المتشددون، ثمرة كفاح استمر لسنوات لمجموعة من النساء من التيارات اليهودية الليبرالية والاصلاحية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*