المنشطات الجنسية والرياضية تؤثران على عمل القلب

صحة

تختلف المنشطات الجنسية عن المنشطات الرياضية رغم أن كلاهما يزيد من قدرة الجسم ، فالمنشطات الجنسية تعمل على زيادة القدرة الجنسية بينما المنشطات الرياضية فتزيد من القدرات الحركية وتعمل على زيادة نشاط الشخص، وتمنحة طاقة خارقة كى يتفوق على غيره سواء فى اللعب أو فى المسابقات الدولية.
المنشطات الرياضية..
أكد الدكتور خالد مصيلحى أستاذ ورئيس قسم العقاقير والنباتات الطبية بكلية الصيدلة جامعة مصر الدولية أن المنشطات الرياضية تزيد من تدفق الدم فى الجسم ،وتولد طاقة، وهناك هرمونات تعمل على بناء العضلات من مشتقات هرمون الذكورة “التستوستيرون”، موضحا أن تلك المنشطات تزيد من قوة تحمل الجسم مثل “امفيتامين”، ولكن لها تأثير سلبى على المدى البعيد، مؤكدا أنها قد تسبب ضعف عضلة القلب، وتزيد من احتمالية ارتفاع ضغط الدم ،واستخدامها الخاطئ بكميات كبيرة وقد تسبب أمراضا عديدة فى الكبد والكلى.
وقال إن الجهات الرياضية الدولية تحرم معظم هذه المنشطات لخطورتها على الصحة العامة، مؤكدا أنها تؤدى إلى بذل مجهود غير عادى، ويتعدى قوة تحمل القلب بالإضافة إلى تاثيرها الضارعلى المدى البعيد.
المنشطات الجنسية …
وأضاف أن المنشطات الجنسية يأتى على رأسها الهرمونات ،وبعض الأدوية التى تزيد من قوة الانتصاب ،وتعتمد على تدفق الدم إلى الأعضاء الذكورية، وهذه المنشطات تعتمد فى المقام الأول على توسيع الأوعية الدموية فى الأعضاء التناسلية ،وعلى رأسها بعض المنشطات الطبيعية ،مثل نبات الجنسنج مؤكدا أن الجنسنج يعتبر أقلهم ضررا، إذ يعتمد فى المقام الأول على زيادة عمليات الحرق فى الجسم ،وتحسين الحالة الصحية العامة، ولكن لابد من استخدامه تحت إشراف طبى كامل لأن الجرعات الكبيرة من الجنسنج قد تؤدى إلى ارتفاع حاد فى ضغط الدم.
لمريض القلب..احذر من الفيجارا
وأضاف أن الفياجرا لابد من تناولها بروشتة طبية لأنها محظورة على مرضى القلب ،وضغط الدم، كما أنها تتفاعل مع بعض الأدوية مثل أدوية النيتريت التى تؤخذ لتوسيع الأوعية الدموية مما قد تسبب مشاكل صحية عديدة مثل الهبوط الحاد فى ضغط الدم، موضحا أنها محظورة على الفئات العمرية الكبيرة فى السن خاصة ذوى الأمراض المزمنة، أو أصحاب السمنة المفرطة.
مواقع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*