سفير المغرب لدى روما: منع البرقع كان لدوافع أمنية

Women wearing the niqab take photos during a demonstration in front of the parliament in Rabat on May 16, 2014, the 11th anniversary of the deadly suicide bombings in Casablanca, calling for the release of those imprisoned in connection with the attacks in 2003. Following the wave of attacks carried out by 12 suicide bombers hundreds of Islamists were rounded up under tough anti-terrorist laws which are still in force. AFP PHOTO / FADEL SENNA (Photo credit should read FADEL SENNA/AFP/Getty Images)

سياسي ــ هشام الفرجي

قال سفير المملكة المغربية لدى روما حسن أبو أيوب إن قرار السلطات المغربية حضر بيع البرقع كان لدوافع أمنية محضة باعتباره يقطع الطريق على المتخفين فيه.

وأضاف أبو أيوب، اليوم الخميس 23 فبراير الجاري، في حوار خاص مع وكالة الأنباء الإيطالية «أنسا»، إن منع هذا اللباس يأتي بعدما ثبت تورط بعض المتطرفين “الداعشيين” في لباسه حتى يفلتوا من أعين أجهزة الأمن، مشيرا إلى أن “البرقع كما هو في أفغانستان يبقى بعيدا عن التقاليد المغربية”.

وقررت السلطات المغربية منع إنتاج وتسويق البرقع، حيث توصل عدد من تجار الملابس في مختلف المدن المغربية بهذا القرار.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*