بعد نشر صفحات تابعة ل”جماعة عبد السلام ياسين” لصور خطيرة تتهم فيها رجال الأمن بالإعتداء على أطفال حراك الريف ….هذه الصور المنشورة

في تصرف غريب , أقدمت صفحات فيسبوكية تابعة لجماعة العدل والإحسان على نشر صور لطفل عراقي على أنهم أطفال الحسيمة وأنه تم الإعتداء عليهم من قبل رجال الأمن .

هذا ولاقت الصور إنتشارا واسعا بين رواد مواقع التواصل الإجتماعي بعد ما كانت صفحات تابعة لجماعة “عبد السلام ياسين” سباقة لنشرها.
مما يببن حقد مريدي الجماعة واستغلالهم لقضايا والركوب عليها .
وفي ذات الصدد فالصورة تعود لطفل عراقي تم الإعتداء عليه من قبل والده وشقيقه وذلك لسبب عودته متأخرا للمنزل ,بالعاصمة العراقية بغداد .

وهذه مجموعة من الروابط لمواقع عراقية وعربية تكشف  حالة الطفل :

تفاصيل الإعتداء على الطفل

بيان لجنة المراة والاسرة والطفولة

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*