“بعد وفاة طفل بسبب سعار الكلاب”….جماعة تطوان تخرج عن صمتها في الموضوع

بعدما تم حمل نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي المسؤولية لجماعة تطوان , بعد وفاة طفل تعرض لسعار الكلاب في أحد أحياء المدينة الشمالية .
هاهي جماعة تطوان تخرج عن صمتها ,وأكد البلاغ “أن الطفل المعني أصيب بالسعار بتاريخ 14 أكتوبر 2017 ولم تعرض حالته على المكتب الجماعي لحفظ الصحة في ذلك الوقت لتلقي التلقيح الذي هو مجاني ويبقى العلاج الوحيد لهذا الداء، واكتفت عائلته بالتلقيح ضد مرض الكزاز، ولم يتم إخبار الجماعة من طرف أي جهة إلا بعد 66 يوما من الحادثة بعد ظهور أعراض المرض، وأنه في اليوم نفسه الذي تم فيه الإخبار تم تلقيح العائلة التي كانت في وسط مباشر مع الطفل المصاب، كما تم التلقيح الوقائي لما مجموعه 59 حالة لحد الآن.”

وأضاف بيان الجماعة الذي توصل “سياسي.كوم” بنسخة منه , أن مركز محاربة داء السعار لجماعة تطوان يعتبر الوحيد على الصعيد الإقليمي الذي يغطي طلبات جماعات المضيق الفنيدق ومرتيل وجماعات قروية مجاورة، حيث بلغ عدد الوافدين عليه خلال سنة 2017 أكثر من 1100 حالة، وبالموازاة مع ذلك تعمل خلية محاربة الحيوانات الضالة على جمع القطط والكلاب بصفة يومية وتتوفر على فريقين يعملان في الفترة الصباحية والمسائية، حيث تم القيام خلال هذه السنة لحدود شهر نونبر بجمع 739 قطة و359 كلبا.

وطالب البيان الساكنة الراغبة في الاهتمام بالحيوانات بالقيام بتلقيحها وعدم إطعامها بالشارع العام، لما يسببه ذلك من تكاثر هذه الحيوانات ونقل عدة أمراض خطيرة إلى جانب السعار

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*