الزفزافي و”تعذيب المؤخرة”

رضا الأحمدي

يواصل الزفزافي الأب ومعه، من أصبحوا يسترزقون بمفاهيم “حقوق الانسان”، يواصلون إبداع أشكال رديئة من اجل الظهور على السطح الفارغ، والتصريح باكاذيب متجاوزة من قبل تعرض بعض المعتقلين للتعذيب، وهو الأمر الذي تم نفيه منذ بداية المحاكمة ونفيه قانونيا وعلميا وطبيا…
لكن الزفزافي الأب، لم يعد يجد من وسيلة سوى ترديد الاكاذيب والهرطقات من قبل تعرض ابنه الزفزافي للتعذيب والاختطاف في السجن…في حين ان ادارة السجون يخول لها القانون الحق في التنقبل وتنزيل العقوبات الادارية في حالة ان خالف السجين قوانين المؤسسة السجنية وهذا ما يحصل اليوم مع بعض معتقلي احداث الريف في سجن راس الماء بفاس.
ويبدو ان الزفزافي الأب، ظهر فجأة على خريف العمر في محاولة النضال. هو ما كشف ان “زيدي احمد” خرج من شيخوخته المتأخرة في محاولة الاسترزاق ب” النضال” ولو على حساب ” تعرض المؤخرة للتعذيب” المزعوم.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*