هرطقات”مول الكاسكيطة” تقتات من اليوتوب وتعشق السجن

سياسي: رضا الاحمدي

لم يجد المدعو “مول الكاسكيطة” من هرطقات وخرجات على الويب واليوتوب سوى اخراج هرطقات بليدة وغريبة بعدما شحن دماغه بمنشطات تحرك كلماته و تحاول ان تخلق الظهور وتحقيق البوز الذي اصبح في هذه الأيام مشحون بكل اشكال الردائة والضحالة ولغة الشارع، بعدما حول “ولد الكرية ولزعر والكناوي” رابورهم الرديئ للتغني بكلمات خارج عن الأدب والفن والابداع..

مول الكاسطية الذي جرب السجن بأفعاله المخالفة للقانون، اعتقل مساء يوم السبت، وهو في حالة مخالفة للقانون، واعتقل بعدما اصبح يردد انه فوق القانون وانه له حماية “يوتوب” ومعجبين ومعارضي “النظام العام” والسياسات المتبعة”، ضاربا عرض الحائط ان المعارضة تتأسس على قواعد قانونية وسياسية تحترم المجتمع والدولة وتقدس القانون ورموز الدول وليس الخروج عن النص..

يبدو ان خرجات وهرطات يوتوب وما تحققه لاصحابها من دولارات، والتي ترفع بمثل هذه الهرطقات التي تعتبر متنفس سيكولوجي بعناوين خادعة وبمحتوى فارغ، من اجل تحقيق ” النصب والاحتيال” على ذكاء المغاربة..وهو الأمر الذي سقط فيه مول الكاسطية، العاشق لبرودة السجن ولزنزانة قد يجد فيها بعض ملذاته وعلاج لأمراضه النفسية..

فكيف سمح مول الكاسطية بوصف المغاربة والمجتمع ” بالحمير” وكأن مول الكاسكيطة “حمار” يعيش في زريبة وليس دولة المؤسسات والقانون، فالمغاربة لا يقبلون بمثل هذه الأوصاف الحيوانية من شخص معتوه يقتات من لغة الحيوانات للخروج بفيديوهات لم تعد تجد مشاهدين، بل تجد طريقها لمطرح النفايات ومسحها مباشرة بعد مشاهدتها لأنها لا تقنع اي عقل مغربي حر يعيش الأمن والاستقرار ويطمح لمستقبل أفضل بسياسات اجتماعية واقتصادية وتربوية يشارك فيها الجميع وتحققها الحكومات؟

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*