تصدع وإحتقان داخل جريدة” أخبار اليوم” والصحافيون ينددون

اصدر صحافيو وتقنيو يومية ” اخبار اليوم” بلاغ قالو انه و على إثر تداول صحافيي وتقنيي وموظفي مؤسسة ميديا 21 الناشرة لجريدة “أخبار اليوم” ، تقرر إصدار هذا البيان،الذي نعبر من خلاله عن استغرابنا وذهولنا الشديدين من إقدام مالكة الأغلبية المطلقة من رأسمال الشركة المذكورة، على عزل المدير العام للمؤسسة ومدير النشر الزميل يونس مسكين من مهامه الإدارية والمالية، دون احترام للشكليات والمساطر المنصوص عليها قانونا، ودون مراعاة للضوابط الأخلاقية الواجب توافرها في الظرفية التي تعيشها المؤسسة.

وفي ظل هذا التصعيد غير المفهوم والغريب من طرف مالكة المؤسسة، نؤكد ما يلي:

– تضامننا المطلق وغير المشروط مع زميلنا ومدير النشر يونس مسكين، لقاء ما تعرض له من طرف ملاك المؤسسة، وهو ما يمكن اعتباره شططا في استعمال السلطة.

– نسجل رفضنا إعفاء الزميل يونس مسكين من مهمة تسيير الشركة بهذه الطريقة الانتقامية، وهو القرار الذيلمنستسغهفيوقتكنانعتبرأنفسناشركاءداخلالمؤسسة،بعدماعانيناالأمرينطيلةالسنواتالماضية للحفاظ عليها، فيما كان الزميل يونس مسكين خير قائد وربان في مختلف المراحل الحرجة التي مرت منها مؤسستنا الإعلامية.

– نرفض التعامل معنا بهذه الطريقة الفجة والاستغلالية، بأن يطلب منا في وقت الأزمة التضامن وأن نضحي بحقوقنا الاجتماعية من أجل تحقيق التوازن المالي للشركة، وفي فترات الرخاء يتم الانفراد بالقرارات وإنزالها بهذه الطريقة غير التشاركية.

– نحذر وانطلاقا من تاريخ اصدار هذا البيان ملاك الجريدة، من الإقدام على المساس بحقوقنا كاملة، الإجتماعية، الأجور الشهرية، أو الإخلال بالبنود التعاقدية بين المؤسسة وأجرائها، ونحتفظ بحقنا الكامل باللجوء إلى المساطر القانونية إذا اقتضى الأمر.

– نؤكد أن الهدف الرئيسي من هذا البيان الحفاظ على الجريدة كما حافظنا عليها طيلة السنوات الماضية، خاصة منذ اعتقال مديرها السابق ومؤسسها الزميل توفيق بوعشرين، عندما كانت تواجه مصيرا مجهولا، وما زلنا متمسكين ومؤمنين بها وبخطها التحريري، ومهنيتها واستقلالها القائم على رأس مال ثقة القراء واحترامهم الذي نتبادله وإياهم…

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*