أزمة الصناعة التقليدية في زمن كورونا؛ أية ٱفاق؟

سياسي/ رشيد لمسلم

حريا بنا كمغاربة الافتخار بالصناعة التقليدية المغربية وما راكمته من خبرات بحفاظ تام على الموروث التقليدي للمغاربة في كل جهات البلاد . وعلينا الافتخار بما راكمه المغاربة من زخم ابداعي ذو انطباعات مغربية أصيلة في غاية الرونقة والجمال.
الصناعة التقليدية بمختلف أنواعها تعيش حالة انحباس واكتباس، في زمن كورونا وأصبح صناعها في أزمات اجتماعية واقتصادية ولا سيما في المناطق السياحية التي تعرف انتعاشة في هذا المجال.
الصناعة التقليدية المغربية التي دوما يكون روادها مواطنون بسطاء، قادرون على الحفاظ على الموروث الثقافي المغربي الأصيل ويساهمون في تلبية حاجات الوطن حفاظا على الذاكرة التاريخية باختلاف نجومية الصناع التقليديين من منطقة إلى أخرى.
كورونا ..أثرت بشكل مباشر على الحركة السياحية بالمغرب وتركت آثارا سلبية على الاقتصاد المغربي وعلى هذه الفئات من المجتمع الذين سرحوا فئات واسعة من الفئات الشغيلة، المتمرسة أو التي كانت في طور اكتساب المهارات واغلقت بذلك مجموعة من الأسواق والمحلات بما فيها التعاونيات في عالم الأرياف ..وشح الاقبال على المنتوجات التقليدية في غياب تام لحكومة العثماني التي ارادت تراكم الديون دونما اهتمام بفئات المجتمع المغربي البسيطة التي من خلالها تتم عملية الابتكار والانتاج ..سيما في تقويم الهيكل الاقتصادي المحافظ على الصناعة التقليدية المغربية الغنية والمتنوعة، الراسخة في الموروث الثقافي المغربي من شرقه إلى غربه ومن شماله الى جنوبه .
قبل نهاية ولاية الحكومة الحالية هل فكرت في هذا الجانب والرأسمال المادي الذي افتقر صناعه الى ابسط التفاتة بعد سنة بيضاء من الانزواء والاغلاق في ظل كوفيد 19؟
أولئك الصناع التقليديين والصانعات التقليديات، المحترفون والمحترفات في زركشة الزربية الخميسية والزمورية؛ والبارودة الرحامنية والخنجر السوسي والملحفة الصحراوية والتزار الشمالي والجلباب الشرقي، ومحترفي الآلات الموسيقية المغربية وغيرها من أنواع الفسيفساء المغربي الأصيل والنقش على الأواني ..!!!؟؟؟
هذا المغرب الزاخر بالمواهب المؤمنة بالحياة المغربية بمفهوم ( تامغرابيت) القحة والأصيلة باتت تعيش انطوائية أمام انسداد الطلب وأمكنة العرض وتعيش فقرها في خفاء وصمت ولاسيما فئة النساء في وطننا العزيز.
ماذا أعدت الحكومة الحالية بمختلف قطاعاتها المتكاملة في الاهتمام بهذا المجال المنسي من العالم الافتراضي، أو التجارة عن بعد ؟ أو شيء من هذا القبيل تشجيعا واهتماما بأوضاعهم الاجتماعية والاقتصادية، وحفاظا على أصل التاريخ المغربي في موروثه التقليدي، هذا التاريخ المتكامل الحلقات والغني في تنوعه؟
سؤال تطرحه جريدة” سياسي” للتاريخ ولاسيما ونحن على ابواب استحقاقات مهنية ومن ضمنها غرفة الصناعة التقليدية!!

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*