عدي: لم يعد مقبولا أن يتم حصر مستقبل شباب هذا الوطن في لائحة وطنية أو كوطا، الشباب

 

عمر عدي

تعتبر مشاركة المرأة في الحياة السياسية ضرورة ملحة تفرضها تحديات واقعنا الحالي وآفاقه المستقبلية حيث لا يوجد بلد أو شعب حقق التطور والتنمية الشاملة دون انخراط فعال لنساءه في الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية…الخ.
فبعد عشر سنوات من دستور 2011 والذي أكد على السعي إلى تحقيق المناصفة بين الرجال والنساء في الفصل 19، وتجربة الكوطا التي كانت تمرينا من أجل إعداد نساء قادرات على خوض الغمار الإنتخابي، لكن اليوم لم يعد مقبولا أن تبقى التمثيلية النسائية حبيسة تلك الكوطا التي تقزم من مكانتها، إن مقترح قانون تعويض الدائرة الانتخابية الوطنيةالى دائرة جهوية هو مكتسب لنساءات هذا الوطن حيث سيمكن من ضمان تمثيلة نسائية عبر جهات المملكة وضمان وصول أصوات نسائية قادرة على المشاركة في إيصال و حل المشاكل والمعيقات التي تعاني منها الجهات في ارتباط يومي وميداني بسكان الجهة وخاصة نسائه ،أما في ما يخص لائحة الشباب أظن أن هذه الآلية استنزفت رصيدها ونحن اليوم في حاجة إلى تشبيب النخب على المستوى الحزبي و ان تسترجع الشبيبات الحزبية وهجها وادوارها الرئيسية في تأطير وتكوين ومواكبة الشباب في مختلف تحدياتهم وخصوصا شباب الأحياء، وشباب الجمعيات والطلبة وايضا الشباب حاملي المشاريع وإعطاء الفرصة للكفاءات الشابة المحلية المرتبطة بالميدان وبالشباب لخوض غمار هذه التجربة حيث لم يعد مقبولا أن يتم حصر مستقبل شباب هذا الوطن في لائحة وطنية أو كوطا، الشباب هو مستقبل الوطن وهو في حاجة إلى ثقة أكبر حتى يساهم في تذبير الشأن المحلي والعام بكل مسؤولية.
عمر عدي
عضو المكتب الوطني للشبيبة الاتحادية

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*