جمعيات حقوقية تراسل سفراء الجزائر في مدريد؛ الشيلي، جنيف ومفوضية الأمم المتحدة بخصوص وضعية السجناء السياسيين الصحراويين المتواجدين بالسجون الجزائرية

وجه رمضان مسعود العربي رئيس الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان و خوان كارلوس موراغا رئيس جمعية حقوق الإنسان بلا حدود رسالة إلى محمد سفيان براح سفير الجمهورية الجزائرية الديمقراطية الشعبية  بمدريد والشيلي وسفير الجزائر للأمم المتحدة بجنيف و إلى  ميشيل باشليتا المفوضةالسامية لدى الأمم المتحدة المكلفة بحقوق الإنسان..لابلاغ بلدانهم   “وضعية السجناء السياسيين الصحراويين المتواجدين بالسجون الجزائرية أوأولئك المتواجدين في المناطق الخاضعة لمراقبة جبهة البوليساريو خاصة حالة الخليل احمد ابريه المساعد السابق لألمين العام لجبهةالبوليساريو الذي تم اعتقاله من طرف الامن الجزائري أواخر عام 2009 والذي يوجد حتى هذه اللحظة محروما من الحرية ومتواجدا لمحاكمةعادلة بالسجون السرية دون الخضوع بالرغم من كل هذا فمنظمتان تشيدان بالتقدم الملموس خاصة عقب الإفراج عن طريق العفو الذي استفاد منه مايقارب 59 معتقل سياسي جزائري، والذي لألسف لم يشمل أي معتقل صحراوي داخل السجون الجزائرية أو تلك السجون السرية الخاضعة لجبهة البوليساريو..”

وطالبت الجمعيات الحقوقية في بلاغ توصلت به “سياسي” السفراء إبلاغ حكومتكم الموقرة عن بالغ قلقهم إزاء وضعية السجناء السياسيين الصحراويين ونطلب من حكومتهم و الافراج الفوري عن جميع هؤلاء المتواجدين فوق التراب الاقليمي لبلدانهم”.

كما اعلنت ازيد من ثلاثين جمعية حقوقية دولية دعم مبادرة التي وجهها كل من رمضان مسعود العربي رئيس الجمعية الصحراوية لحقوق الإنسان و خوان كارلوس موراغا رئيس جمعية حقوق الإنسان بلا حدود..

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*