حماة المال العام ينبهون إلى خطورة تزكية المفسدين وناهبي المال العام في الاستحقاقات المقبلة

 

الجمع العام للفرع الجهوي الدار البيضاء – الوسط للجمعية المغربية لحماية المال العام يدعو جميع المنظمات والاحزاب السياسية و مؤسسات الحكامة والقضاء إلى تحمل المسؤولية في تخليق الحياة العامة ومكافحة الفساد،
وينبه إلى خطورة تزكية المفسدين وناهبي المال العام في الاستحقاقات المقبلة ويجدد دعوته للمواطنات والمواطنين إلى التبليغ عن جرائم الرشوة و الفساد و الانخراط في معركة حماية المال العام.

انعقد الجمع العام الاول للفرع الجهوي الدار البيضاء – الوسط للجمعية المغربية لحماية المال العام يوم الاحد 28 مارس 2021 بمقر الكونفدرالية الديمقراطية للشغل بالدار البيضاء (درب عمر)، تحت شعار:
 صون المال العام مسؤولية مجتمعية 

وبعد تقديم التقريرين الادبي والمالي ومناقشتهما والمصادقة عليهما، وانتخاب المكتب الجهوي الجديد للفرع الجهوي الدار البيضاء – الوسط وفق الرؤية التنظيمية للجمعية، والتي اعتمدت التقسيم الجهوي على أساس أقسام جرائم المال العام حسب التنظيم القضائي الجديد.
وبعد استحضار قضايا الفساد ونهب المال المعروضة على محكمة الاستئناف بالدار البيضاء،فإن الجمع العام للفرع الجهوي للجمعية المغربية لحماية المال العام الدار البيضاء – الوسط يعلن للرأي العام ما يلي:
1- يسجل بانشغال وقلق عميقين التأخر الملحوظ في البث في ملفات الفساد المالي والتي استغرقت وقتا طويلا أمام البحث التمهيدي والتحقيق والمحاكمة؛
2- يطالب بتسريع الابحاث ذات الصلة بقضايا الفساد المالي تحقيقا للعدالة واحتراما للقانون، ذلك أن التأخر في انجاز الابحاث التمهيدية وتحريك المتابعات القضائية واصدار الاحكام داخل آجال معقولةK يولد انطباعا سيئا لدى الرأي العام والمتتبعين حول جِدِّية المساطر القضائية، ويستحضر الجمع العام بعض الملفات على سبيل المثال لا للحصر، والتي تتطلب تدخل الجهات القضائية المعنية لتحريكها خاصة وأنها استغرقت وقتا طويلا أمام البحث التمهيدي، ويُتَخوف أن يكون ذلك مقدمة لافلات المتهمين المفترضين من المتابعة والعقاب وطي الملفات، ومنها :
ملف جماعة الفقيه بنصالح – ملف الجماعة الترابية الغربية إقليم سيدي بنور– ملف جماعة الجديدة – ملف جماعة بني ملال – مقاطعة عين السبع – جماعة خريبكة – جماعة لهراويين…؛
3- يطالب السلطة القضائية بتحمل مسؤليتها في مكافحة الفساد والرشوة والقطع مع الافلات من العقاب واتخاد اجراءات صارمة ضد المفسدين وناهبي المال العام واصدار احكام قضائية تتناسب وخطورة جرائم الفساد المالي و الاقتصادي، مع ضمان استرجاع الاموال المنهوبة؛
4- يطالب بتفعبل الاستراتيجية الوطنية لمكافحة الفساد مع اتخاذ اجراءات وتدابير لوضع حَدٍّ لكل مظاهر الفساد ونهب المال العام،
5- يطالب بتفعيل دور المؤسسات الرقابية للقيام بعملية افتحاص شامل للتدبير العمومي بالجهة، وخاصة في الشق المتعلق بالجوانب المالية، وإحالة التقارير ذات الصبغة الجنائية على القضاء في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة، و توسيع مهام وصلاحيات هيئآت الحكامة وتمكينها من كل الآليات والوسائل الكفيلة للقيام بمهامها الرقابية؛
6- يسجل استمرار مظاهر الفساد ونهب المال العام بالجهة (الدار البيضاء / الوسط) وهو ما ساهم في حدوث تفاوتات مجالية واجتماعية وضعف في الخدمات العمومية؛
7- يطالب الأحزاب السياسية بتحمل مسؤوليتها في تخليق الحياة العامة ومكافحة الفساد وعدم تزكية المفسدين وناهبي المال العام وكل الذين تحوم حولهم شبهات فساد في الاستحقاقات المقبلة؛
8- يسجل غياب ارادة سياسية حقيقية لمحاربة الفساد والرشوة والريع، وهو ما يشجع المفسدين وناهبي المال العام على الاستمرار في “جرائمهم” في نهب مقدرات الوطن؛
9- يتطلع إلى أن تُشَكِل التغييرات الاخيرة التي طالت رأسي السلطة القضائية، المجلس الاعلى للحسابات ومجلس المنافسة، مقدمةً و مؤشرا للقطع مع الفساد و الرشوة ونهب المال العام؛
10- يطالب بإطلاق سراح كافة معتقلي الرأي والصحفيين وحراك الريف، وخلق انفراج سياسي لبعث الأمل في المستقبل والتأسيس لدولة الحق والقانون.

انتهى بلاغ الجمعية المغربية لحماية المال العام
الفرع الجهوي الدار البيضاء – الوسط

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*