الخيام: المغاربة المتهمين بالارهاب المطرودين من ايطاليا أبرياء

سياسي ــ هشام الفرجي

بعد طرد العشرات من المغاربة، المشتبه بحملهم للفكر المتطرف من ايطاليا في الثلاث سنوات الأخيرة، أكد عبد الحق الخيام، مدير المكتب المركزي للأبحاث القضائية، المعروف اختصارا ب “بسيج” أن المرحلين لا توجد أدلة تؤكد تورطهم في جماعات أو منظمات ارهابية.

وبحسب حوار أجرته معه جريدة «لاسطمبا» الايطالية، وجه الخيام، الذي يوصف بالعين التي لاتنام لحماية المملكة من التهديدات الارهابية، انتقادا ضمنيا للسلطات الإيطالية بطردها لحوالي 150 مهاجرا مغربيا بداعي الإرهاب في غياب أي قرينة تثبت تورطهم.

وأوضح المسؤول الأمني أن جميع المغاربة الذين قامت إيطاليا بطردهم من على أراضيها لم تصل ملفاتهم إلى المكتب المركزي للأبحاث القضائية، بعدما تبين أن اتهامهم بالإرهاب لم يكن قائما على وقائع ملموسة ودلائل واضحة

وتابع الخيام أن طرد الأشخاص بمجرد أنهم اختاروا نمط عيش معين في حياتهم يختلف عن المؤلوف لا يصب في محاربة الإرهاب وهو أمر خاطئ، باعتبار تحديد الإرهابيين الحقيقيين يجب أن يخضع لعملية دقيقة.

وتجدر الاشارة إلى السلطات الامنية الايطالية، منذ الهجمات على صحيفة «شارلي ايبدو» بباريس سنة 2015، قامت بطرد اكثر من 200 شخص منهم 150 مغربي لأسباب لها علاقة بالارهاب والتطرف الديني، تنفيذا لمخطط إستباقي يروم محاربة التطرف والجماعات الحاضنة له.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*