ساعات قبل “جمعة الحسم”…البوليس الجزائري معمر الشوارع باش “يقمع” الإحتجاجات

ساعات قبل انطلاق مسيرة الفاتح مارس، أو “جمعة الحسم” كما يسميها ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، تُعزز الأجهزة الأمنية من تواجدها بمحيط مؤسسات الدولة والمنشآت الحيوية وحتى بالأحياء الشعبية التي تكثر فيها الحركة.

وتشهد الشوارع الرئيسية للجزائر العاصمة منذ ساعات الصباح الباكرة، انتشارًا أمنيًا مكثفًا بشكل كبير، في كل ما ساحة البريد المركزي، وأول ماي بالإضافة إلى ساحة الأمير عبد القادر، وساحة موريس أودان المحاذية لقصر الحكومة، بشارع زيغود يوسف .
بالمقابل ينتشر عناصر الشرطة بالزي المدني في الشوارع، وبالقرب من المساجد، والأحياء الشعبية التي تشهد حركة مكتظة، كباب الوادي، بلكور وغيرها من الأحياء، تطبيقا لتعليمات أصدرتها مديرية الأمن الوطني.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*