التحقيق مع مدير الأمن الجزائري السابق في “قضية الكوكايين”

سياسي : روسيا اليومالتحقيق مع مدير الأمن الجزائري السابق في “قضية الكوكايين”

مثل اليوم المدير العام السابق للأمن الجزائري، عبد الغني هامل، أمام قاضي التحقيق بالجزائر العاصمة، في إطار التحقيقات بشأن قضية حجز 700 كلغ من الكوكايين بميناء وهران.

ويقبع السائق الشخصي لهامل في سجن الحراش رفقة المتهم الرئيس في القضية، كمال شيخي، المعروف بالبوشي (مستورد لحوم)، كذلك تم الاستماع لنجل هامل في قضية الكوكايين في مرات سابقة.

وكان اللواء هامل قد انتقد سير التحقيقات الأولية في القضية بالقول أن من يحارب الفساد يجب أن يكون نظيفاً، قبل أن تتم إقالته بعد ساعات من هذا التصريح.

وأقال الرئيس السابق، عبد العزيز بوتفليقة، في يونيو العام الماضي، اللواء عبد الغني هامل الذي تولى رئاسة جهاز الشرطة الجزائرية منذ 2010.

وتمت إقالته بعد أن ورد اسمه واسم ابنه في قضية مصادرة كمية هائلة من الكوكايين (700 كلغ) نهاية مايو 2018 في ميناء وهران، وهي قضية لا يزال التحقيق مستمر فيها.

وتشهد الجزائر منذ ثلاثة أسابيع حملة استهدفت رئيس الوزراء السابق أحمد أويحيى ووزراء سابقين وحاليين ورجال أعمال وبرلمانيين، يشتبه في تورطهم في قضايا فساد.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*