ماكرون يؤكد مجددا “دعمه” للسراج ويدعو إلى وقف إطلاق النار في ليبيا

أعلنت الرئاسة الفرنسية في بيان أن الرئيس ايمانويل ماكرون “أكد مجددا” الاربعاء “دعم” فرنسا لرئيس حكومة الوفاق الوطني الليبية فايز السراج التي تتهم باريس بدعم المشير خليفة حفتر، ودعا الى وقف “غير مشروط” لاطلاق النار.

واورد بيان للرئاسة إثر اجتماع ماكرون والسراج بباريس ان “رئيس الجمهورية كرر دعم فرنسا لحكومة الوفاق الوطني التي ستواصل فرنسا التعاون معها”.

واعتبر ماكرون بحسب البيان ان “لا حل عسكريا للنزاع الليبي” مشددا على ضرورة “انهاء الهجوم العسكري على طرابلس” ولكن من دون تسمية حفتر.

و”شجع” ماكرون على وقف لاطلاق النار “بلا شروط” مقترحا “أن يتم تحديد خط وقف اطلاق النار بإشراف دولي، لتحديد إطاره بدقة”.

وفي مقابلة مع قناة “فرانس 24” الاخبارية، كرر رئيس الوزراء الليبي الذي يعترف به المجتمع الدولي رفضه الكامل لاتفاق لا يترجم بانسحاب قوات حفتر نحو المواقع التي كانت تنتشر فيها قبل الهجوم في شرق وجنوب البلاد.

وقال “لقد شددنا على مبادىء بينها حقنا المشروع في مواصلة صد العدوان والهجوم على العاصمة، وضرورة عودة القوات المعادية الى المواقع التي اتت منها”.

الى ذلك، دعا السراج فرنسا الى “وضوح” أكبر في موقفها.

واضاف أنه “فوجىء” في نيسان/ابريل بان فرنسا “لا تدعم حكومتي الديموقراطية بل تدعم ديكتاتورا”.

وتابع “ننتظر من فرنسا موقفا أكثر وضوحا”.

وهدف لقاء باريس خصوصا الى توضيح انتقادات طرابلس التي تعتبرها باريس “غير مقبولة ولا اساس لها” بشان دعم مفترض لحملة حفتر، كما أوضحت الرئاسة.

ولمح السراج أيضا الى ان المشير حفتر لم يعد قادرا على ان يكون محاورا في مفاوضات السلام، داعيا الى “ايجاد نخبة” تستطيع تمثيل شرق ليبيا.

وقال “بوضوح تام، اثبت أنه لم يكن جديا” خلال مفاوضات ابو ظبي نهاية شباط/فبراير، معتبرا أن “عملية السلام بعد هذا الهجوم ستكون مختلفة تماما”.

وتابع بيان الرئاسة الفرنسية “ان الجانبين اتفقا على أهمية توسيع الحوار وتعميقه مع مجمل مكونات الامة الليبية في الشرق والجنوب والغرب، بما في ذلك المجتمع المدني”.

وتتهم فرنسا مجموعات اسلامية متطرفة بدعم حكومة الوفاق، واقترحت الاربعاء إجراء “تقييم لسلوك المجموعات المسلحة في ليبيا بالتعاون الوثيق مع الامم المتحدة”.

وابدى السراج “استعداده للقيام بهذا العمل من جهته، على ان يتم القيام به في شكل اكثر شمولا”.
اف ب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*