“نايضة إعتقالات فالجزائر”….ستة أشهر حبسا نافذا في حق علي حداد الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات

أفادت التلفزة الوطنية الجزائرية، اليوم الاثنين، بأن علي حداد، الرئيس السابق لمنتدى رؤساء المؤسسات، أدين بستة أشهر حبسا نافذا، وبغرامة مالية قدرها 50 ألف دينار.

وكان قد تم إيقاف علي حداد، المتابع من أجل حيازة جوازي سفر، في نهاية مارس الماضي، عند الحدود التونسية.

وكانت النيابة العامة قد التمست أيضا الحكم ب18 شهرا حبسا نافذا في حق علي حداد، الذي يوجد بسجن الحراش، منذ نهاية شهر مارس.

وفي إطار تحقيق مرتبط بقضايا فساد، أمر قاضي التحقيق لدى المحكمة العليا، اليوم، بوضع الوالي السابق للجزائر العاصمة، عبد القادر زوخ، تحت الرقابة القضائية، بعد أن استمع لأقواله.

وكان قاضي التحقيق بمحكمة سيدي امحمد قد أمر، ليلة الأحد إلى الاثنين، بإيداع رئيس مجمع (سوفاك) مراد عولمي، قيد الحبس المؤقت بسجن الحراش.

كما تم الاستماع لأزيد من 50 إطارا يشتغلون ببنوك عمومية وبوزارة الصناعة، في إطار هذه القضية.

وكان قد تم، الأسبوع الماضي، إيداع رئيسي الوزراء السابقين أحمد أويحيى وعبد المالك سلال، وكذا عمارة بن يونس، سجن الحراش، بعد أن استمعت لهم المحكمة العليا.

يذكر أن النيابة العامة لدى مجلس قضاء الجزائر العاصمة كانت قد أحالت إلى النائب العام لدى المحكمة العليا، ملف التحقيق الابتدائي المنجز من قبل الضابطة القضائية للدرك الوطني بالجزائر، في شأن وقائع ذات طابع جزائي منسوبة للعديد من سامي المسؤولين السابقين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*