نهاية بشعة لأب أجبر بناته الثلاثة على ممارسة الجنس معه كل يوم (صور)

قررت 3 شقيقات قتل أبيهن نتيجة تعديه عليهن بالضرب والاعتداء عليهم جنسيا لعدة سنوات، حيث يواجهن تهمة القتل العمد، وهو ما أثار موجة غضب عارمة وألقى الضوء على مشكلة العنف الأسري في روسيا.

وقال صحيفة “هاآرتس” العبرية، أن ماريا وأنجلينا وكريستينا ختشتوريان، قمن بضرب أبيهن وطعنوه حتى فارق الحياة أثناء نومه على كرسي في شقتهم العائلية شمالي البلاد، في شهر يوليو، وكانت أعمارهم حينها 17 و18 و19 عاما، ثم توجهن إلى مخفر الشرطة وأبلغن أنهن قتلن أبيهن، مؤكدين أنهن فعلن ذلك لأنهن شعرن أن حياتهن ستكون في خطر إن لم يفعلن ذلك.

وأكد محققون أن الأب اعتاد ضرب بناته والتحرش بهن كل يوم، بل وفعل ذلك يوم مقتله، وقالت الأم إن زوجها كان دائم التعدي عليها بشكل يومي احيانا بواسطة عصا بيسبول، قبل أن يطردها من المنزل عام 2016، مشيرة إلى أن الشرطة رفضت التحرك ضد الزوج عندما تقدمت بشكوى ضده.

ولفتت الأم إلى أن الأب هدد بناته بالقتل إذا ذهبن للعيش مع والدتهن.
وقالت آنا ريفينا، رئيسة منظمة مكافحة العنف المنزلي ومقرها موسكو: “لم يكن أمام الأخوات سوى خيار واحد – الدفاع عن أنفسهن أو الموت”.

وقالت هاآرتس إن الشقيقات وجهت إليهن تهمة القتل العمد. ويمكن أن تسجن أنجلينا وكريستينا لمدة 20 عامًا ، وقد يتم سجن ماريا القاصر في ذلك الوقت لمدة عشر سنوات.
في السياق ذاته، أثار قرار تقديم لوائح الاتهام ضد الأخوات احتجاجات،حيث تجمع مئات الأشخاص الأسبوع الماضي خارج مبنى وكالة إنفاذ القانون التابعة لوحدة التحقيقات الروسية في موسكو. ويستمر النشطاء في التظاهر في هذه المرحلة يوميًا تقريبًا.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*