القضاء الفرنسي يقول كلمته حول “هجوم المسجد”

استبعد القضاء الفرنسي،الجمعة، فرضية “الاعتداء” في إطلاق نار، يوم الخميس، أمام مسجد بريست (غرب)، مما أدى إلى إصابة شخصين أحدهما إمام المسجد.
وقال مدعي الجمهورية في بريست، جان فيليب ريكابي إن “العناصر التي جمعت حتى الآن لا تسمح بالقول إن ما حصل اعتداء”، وأشار إلى أن قسم مكافحة الإرهاب في نيابة باريس لم يتعامل مع القضية.

وتم إطلاق أعيرة نارية، الخميس، أمام مسجد السنة، فأصيب اثنان بجروح أحدهما الإمام رشيد الجاي، كما قالت لوكالة فرانس برس مصادر قريبة من الملف والمجلس الفرنسي للديانة الاسلامية.

وعثر على المشتبه في إطلاقه النار ميتا على مقربة من سيارته. ويرجح أنه أطلق النار على رأسه، وفق مصدر في الشرطة.

وتلقى الإمام أربع رصاصات، اثنتان منها في البطن واثنتان في الساقين، فيما تلقى الجريح الآخر رصاصتين في الساقين، لكنهما “ليسا في خطر”، كما ذكر المجلس الفرنسي للديانة الاسلامية.

وذكر مصدر في الشرطة أن المشتبه فيه الذي حددت هويته، ترك وثائق مكتوبة قرب مكان العثور على جثته.

وقال هذا المصدر “إنه غير معروف لأجهزة الشرطة، وليس له ملف، ولا يعرف بانتمائه لحركة يمينية متطرفة”.

وعلق المندوب العام للمركز الفرنسي للديانة الاسلامية أن “تنظيم داعش هدد رشيد الجاي بالفعل لأنه ألقى خطبا تتماشى مع قيم الجمهورية”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*