عائلات رهبان فرنسيين قتلوا في الجزائر تطالب القضاء الفرنسي باستدعاء بوتفليقة

طالبت عائلات رهبان فرنسيين قتلوا سنة 1996 في الجزائر من القضاء الفرنسي الاستماع لأقوال الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة، ورئيس جهاز المخابرات أثناء فترة حكمه، الجنرال محمد مدين.

وأكد محامي العائلات التي قدمت دعاوى قضائية، باتريك بودوين، في رسالة صدرت في 21 يونيو أن مطالب سماع بوتفليقة جاءت في ظل “تطور الوضع السياسي في الجزائر”، مؤكدا أن هذه الخطوة مقرونة بتحسن الحالة الصحية للرئيس الجزائري السابق.

وأضاف أن الاستماع للجنرال مدين يجب أن يكون “في أسرع ما يمكن”.

وقال بودوين في رسالة نقلتها وكالة الأنباء الفرنسية إن “عدم تعاون السلطات الجزائرية أدى إلى الفشل حتى الآن في جمع كل المعلومات اللازمة عن ظروف الاختطاف والاحتجاز وإعدام رهبان تيبحرين”، وخاصة “تصرفات أجهزة المخابرات والأمن”.

ولمح المحامي إلى أن الحقيقة حول مقتل الرهبان لا زالت مخفية بعد أن نقل عن بوتفليقة قوله “ليس من الجيد الإفصاح عن الحقيقة كاملة لحظة وقوعها”.

يذكر أن الرهبان قتلوا في 27 مارس 1996 في دير بمنطقة تيبحرين شمالي الجزائر.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*