ترامب يقيل مستشار الأمن القومي الأمريكي لخلافات قوية

(رويترز)

– استقال مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون يوم الثلاثاء من منصبه بناء على طلب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي قال إنه طلب منه الاستقالة بسبب كثرة الخلافات السياسية معه.

وضغط بولتون، وهو أحد الصقور البارزين في السياسة الخارجية ومستشار ترامب الثالث للأمن القومي، على الرئيس كي لا يتخلى عن الضغوط على كوريا الشمالية رغم الجهود الدبلوماسية. كما عارض بولتون، الشخصية الرئيسية وراء موقف ترامب الصارم من إيران، اقتراحات الرئيس بعقد اجتماع محتمل مع القيادة الإيرانية ودعا إلى اتباع نهج أكثر صرامة بشأن روسيا وأفغانستان.

وقال مصدر مطلع إن هذا الإعلان جاء بعد محادثة شابها التوتر يوم الاثنين وتناولت اختلاف موقف الرجلين بشأن أفغانستان.

وكان بولتون، البالغ من العمر 70 عاما والذي تولى هذا المنصب في أبريل نيسان 2018 خلفا لإتش.آر مكماستر، على خلاف دائم مع وزير الخارجية مايك بومبيو، المعروف بولائه لترامب.

وأقر بومبيو بأنه كانت هناك خلافات كثيرة بينه وبولتون، لكنه قال للصحفيين ”لا أعتقد أن أي زعيم في أي جزء من العالم يجب أن يفترض أن سياسة ترامب الخارجية ستتغير بشكل ملموس لمجرد أن أحدنا غادر منصبه“.

وجاءت رواية بولتون للأحداث مختلفة عن ترامب إذ قال في تغريدة ”قدمت استقالتي الليلة الماضية وقال الرئيس ترامب فلنتحدث في الأمر غدا‭‭‭‭‭‘‬‬‬‬‬“.

وكان ترامب يمزح أحيانا عن صورة بولتون كمروج للحرب، بل تردد أنه قال في أحد اجتماعات المكتب البيضاوي ”جون لم ير قط حربا إلا وأحبها“.

وقال مصدر مطلع على وجهة نظر ترامب إن بولتون أثار استياء الكثيرين في البيت الأبيض ولا سيما كبير موظفي البيت الأبيض ميك مولفاني.

وقال المصدر إن بولتون ”لا يلعب وفقا للقواعد.. إنه لاعب مارق“.

وخلال فترة عمله في وزارة الخارجية تحت إدارة الرئيس الجمهوري الأسبق جورج دبليو. بوش، كان بولتون يضع قنبلة منزوعة الفتيل على مكتبه. وصدرت مذكراته عام 2007 في كتاب بعنوان ”الاستسلام ليس خيارا“.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*