«الجبهة الديمقراطية»: شعب المغرب الشقيق وحكومته عامل رئيس في اسناد نضالنا من أجل العودة والإستقلال

ثمنت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الدور المميز الذي يقوم به الشعب المغربي وقواه السياسية والحزبية والمجتمعية في إسناد القضية الفلسطينية ودعم نضالات شعبنا من أجل نيل حقوقه كاملة في تقرير المصير، والعودة والاستقلال، في دولة كاملة السيادة، وعاصمتها القدس على حدود 4 حزيران (يونيو) 67.

كما وجهت الجبهة التحية إلى المسيرة المليونية التي انطلقت يوم أمس الأحد، في العاصمة المغربية، الرباط، وتوقفت أمام مجلس النواب المغربي، لتؤكد رفض شعب المغرب، وحكومته، صفقة القرن (رؤية ترامب) بإعتبارها عدواناً على الشعب الفلسطيني والأمتين العربية والمسلمة، كما اعتبرت الموافقة على الصفقة خيانة، ليس لفلسطين وحدها، بل للوطن المغربي وللأمة العربية وشعوبها.

وأكدت المسيرة في بيانها الختامي أن أي موقف متخاذل أياً كان صاحبه ومصدره موقف مدان، وأن من يخون فلسطين يخون الوطن والأمة.

وختمت الجبهة مؤكدة أن تصاعد التأييد الشعبي العربي لقضية شعبنا، ورفضه لصفقة القرن (رؤية ترامب) من شأنه أن يعزز صمودنا في مواجهة الإحتلال والإستيطان، وإفشال «الصفقة»، حتى يحمل الإحتلال والإستيطان عصاه ويرحل عن كل شبر من أرضنا المحتلة في الخامس من حزيران (يونيو) 67.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*