إسبانية تعتمد 50 إجراءا جديدا بينها منع قطع الكهرباء أو الغاز للتخفيف من التداعيات الاجتماعية والاقتصادية لتفشي فيروس كورونا

صادقت الحكومة الإسبانية خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء اليوم الثلاثاء على مجموعة جديدة من التدابير والإجراءات الاجتماعية الاقتصادية التي تهدف إلى التخفيف من تداعيات تفشي فيروس كورونا المستجد .

ويتعلق الأمر بأكثر من 50 خمسين إجراء تهدف بشكل خاص إلى حماية ودعم ومساعدة الفئات الهشة والشركات والمقاولات بالإضافة إلى العاملين الذين يشتغلون لحسابهم الخاص .

ومن بين هذه الإجراءات التي اعتمدتها الحكومة تعليق عمليات إخلاء المستأجرين حتى ستة أشهر بعد انتهاء حالة الطوارئ ومنح المساعدة المالية للمشتغلات في المنازل اللواتي يجدن أنفسهن بدون عمل أو تم تقليص ساعات عملهن وكذا للمستخدمين المؤقتين الذين فصلتهم الشركات بسبب حالة الطوارئ ولا يستفيدون من تعويضات البطالة .

وقال بابلو إغليسياس نائب رئيس الحكومة المكلف بالشؤون الاجتماعية في ندوة صحفية في ختام أشغال مجلس الوزراء ” بالنسبة للمستأجرين خاصة الأسر التي تعاني من الفقر والعوز سيتم تعليق عمليات الإخلاء ابتداء من اليوم وحتى ستة أشهر بعد انتهاء حالة الطوارئ إذ لا يمكن إجلاء أي شخص من المنزل الذي يقطن فيه ” .

وكانت الحكومة قد قررت بالفعل في 17 مارس وقف فوائد القروض العقارية من أجل تجنب إخلاء المالكين الذين لا يزالون يسددون قروضهم .

كما تقرر تمديد عقود الإيجار لمدة ستة أشهر وهي الفترة التي لا يمكن أن يتم خلالها الرفع من الإيجار كما تقرر في هذا الصدد منح القروض الصغيرة للمستأجرين لمساعدتهم على دفع إيجاراتهم.

وفي نفس السياق قررت الحكومة منع قطع الكهرباء أو الغاز بسبب عدم السداد وتعهدت بإقرار تأجيل على المساهمات الاجتماعية للعاملين لحسابهم الخاص وكذا للشركات

وستتطلب تدابير وإجراءات تعليق إخلاء المستأجرين من المنازل وتمديد عقود الإيجار التي ستستفيد منها حوالي 500 ألف من الأسر المعوزة غلافا ماليا يصل إلى 700 مليون أورو .

وتعيش إسبانيا التي أضحت إحدى أكثر الدول تضررا بتفشي فيروس كورونا المستجد منذ 14 مارس حالة طوارئ صحية لمدة 15 يوما من أجل التصدي لانتشار هذا الوباء .

واعتمدت الحكومة الإسبانية يوم الجمعة الماضي في جلسة طارئة لمجلس الوزراء قرار تمديد حالة الطوارئ لمدة خمسة عشر يوما أخرى حتى 11 أبريل المقبل وذلك من أجل الحد من انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد .

كما وافقت الحكومة الإسبانية يوم الأحد الماضي خلال جلسة طارئة لمجلس الوزراء على إجراء يتم بمقتضاه وقف جميع الأنشطة غير الأساسية خلال الفترة من 30 مارس إلى 9 أبريل المقبل من أجل دعم وتعزيز الجهود المبذولة لمواجهة تفشي وباء كورونا المستجد .

وحسب آخر الإحصائيات التي أعلنت عنها وزارة الصحة اليوم الثلاثاء فقد بلغ عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا المستجد 94 ألف و 417 حالة إصابة بزيادة بلغت 9222 حالة في ظرف 24 ساعة بينما بلغ عدد حالات الوفيات الجديدة 849 حالة وفاة خلال يوم واحد ليرتفع العدد الإجمالي للوفيات إلى 8189 حالة منذ تفشي الوباء في البلاد .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*