دراسة إيطالية تكشف وجود فيروس كورونا في مياه الصرف الصحي منذ دجنبر 2019

أفادت وكالة الأنباء الإيطالية (أنسا) أن دراسة أجراها المعهد العالي للصحة كشفت أن فيروس كورونا المستجد كان موجود في مياه الصرف الصحي في ميلانو وتورينو بشمال إيطاليا منذ دجنبر 2019 ، أي قبل شهرين من الإعلان رسميا عن رصد الوباء في البلاد.

وأوضحت (أنسا) أن هذه “الدراسة ارتكزت على فحص 40 عينة من مياه الصرف الصحي تم جمعها في الفترة ما بين أكتوبر 2019 وفبراير 2020 .

وأوضحت استنادا إلى بيان لمعهد الصحة، أن نتائج الدراسة التي أثبت صحتها مختبران مختلفان قاما بتحليل مياه الصرف الصحي بطريقتين مختلفتين، أكدت وجود الحمض النووي الريبوزي للفيروس التاجي في عينات مياه الصرف الصحي المأخوذة من ميلانو وتورينو يوم 18 دجنبر 2019.

وبحسب الوكالة فإن نتائج هذه الدراسة ستساهم في فهم بداية تفشي وباء فيروس كورونا في إيطاليا، لاسيما مناطقها الشمالية.

وظهرت أول إصابة بالفيروس في كودونيا شمال إيطاليا لدى باحث إيطالي يعمل في شركة يونيليفر، وأذخل قسم العناية المركزة في المستشفى بسبب تدهور وضعه الصحي.

وفي إطار السباق الدولي لمواجهة فيروس كورونا، أعلن باحثون في إيطاليا وفي دول أخرى عن تطوير نهج جديد لرصد الفيروس كورونا يعرف باسم “علم الأوبئة القائم على مياه الصرف الصحي” . ويعتمد هذا النهج على استخراج عينات مياه الصرف الصحي وتحليلها للبحث عن أدلة حيوية حول صحة الإنسان، وبهذا يمكن أن تحدد مستويات الإصابة بالفيروس التاجي على المستوى المحلي والعالمي.

واستعرض الباحثون المؤشرات اللازمة للكشف عن فيروس كوفيد-19 في مياه الصرف الصحي، وسلطوا الضوء على المزايا الاقتصادية للنهج الجديد المتبع من حيث توفير الوقت والمال، كما أنه أكثر قابلية للإدارة مقارنة باختبار الأمراض التقليدي والمراقبة الوبائية.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*