نقل برلوسكوني إلى المستشفى “كإجراء احترازي” بعد إصابته بفيروس كورونا

نقل الرئيس السابق للحكومة الإيطالية سيلفيو برلوسكوني الذي ثبتت إصابته أخيرا بوباء كوفيد-19 إلى المستشفى مساء الخميس “كإجراء احترازي” لكن “وضعه الصحي لا يدعو إلى القلق”، كما جاء في بيان عن محيطه.

وأوضح البيان المقتضب “أدخل الرئيس برلوسكوني مستشفى سان رافاييلي في ميلانو كإجراء احترازي بعد ظهور أعراض محددة ووضعه الصحي لا يدعو إلى القلق”.

وفقا لوكالة الأنباء الإيطالية “أجي”، أدخل سيلفيو برلوسكوني الذي سيبلغ نهاية الشهر الجاري 84 عاما، الغرفة التي يدخلها عادة في هذا المستشفى، وهو أمر تقول الوكالة إنه دليل على أن أن وضعه ليس خطرا، وإلا فسيكون في العناية المركزة.

وقالت ليتشا رونتزولي عضو مجلس الشيوخ من “فورتزا إيطاليا” حزب سيلفيو برلوسكوني صباح الجمعة إنه “أمضى الليلة في المستشفى للسيطرة على الوضع (…) لكنه بخير”.

وأعلن برلوسكوني ليل الأربعاء أنه خضع لفحص مخبري أثبت إصابته بفيروس كورونا المستجد ، كما ثبتت إصابة اثنين من أولاده بالفيروس هما باربرا (36 عاما) ولويدجي (31 عاما) بالإضافة إلى شريكته الجديدة مارتا فاشينا 30 عاما).

وقال برلوسكوني مساء الاربعاء بعد إعلان إصابته بالوباء “أنا مستمر في المعركة” مؤكدا أنه سيكون حاضرا “في الحملة الانتخابية من خلال مقابلات تلفزيونية وصحافية”.

وستجرى انتخابات المناطق في إيطاليا بعد أسبوعين إضافة إلى استفتاء بشأن خفض عدد البرلمانيين.

سياسي – أ ف ب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*