فرنسا: التحقيق مع ستة أشخاص للاشتباه في تورطهم في هجوم نيس

أفادت وسائل الإعلام الفرنسية، اليوم الأحد، نقلا عن مصادر قضائية، بأن ستة أشخاص اعتقلوا حتى الآن ووضعوا تحت الحراسة النظرية، على خلفية الهجوم بواسطة السلاح الأبيض الذي نفذ داخل كنيسة في نيس (جنوب- شرق فرنسا)، مخلفا ثلاثة قتلى.

وقد ألقي القبض على رجلين بعد ظهر أمس السبت، في منزل شخص كان قد اعتقل قبل ساعات قليلة من ذلك، للاشتباه في مخالطته لمرتكب الجريمة، ليرتفع بذلك عدد الأشخاص المحتجزين في هذه القضية إلى ستة.

وحسب عدة مصادر إعلامية، يسعى المحققون إلى تحديد ما إذا كان المعتدي، وهو تونسي يبلغ من العمر 21 عاما وصل إلى فرنسا في 9 أكتوبر المنصرم قادما من إيطاليا، قد استفاد من مساندة معينة.

وتولت النيابة الوطنية لمكافحة الإرهاب متابعة التحقيق الذي جرى فتحه في أعقاب الهجوم، وذلك في شأن “عملية قتل ذات صلة بمنظمة إرهابية”، و”محاولة اغتيال على صلة بمنظمة إرهابية”، و”مجموعة إرهابية إجرامية”.

وكانت فرنسا قد رفعت درجة التأهب الأمني بالمباني ووسائل النقل والأماكن العامة، حيث أعلنت عن التأهب بدرجة “طوارىء لمواجهة اعتداء”، وهي درجة التأهب القصوى في إطار خطة “فيجي بيرات” التي تنص على تدابير لمكافحة الإرهاب، ويتم فرضها فور وقوع اعتداء أو إذا تحركت مجموعة إرهابية معروفة لم يحدد مكانها.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*