الانتخابات الرئاسية: نيويورك في حالة تأهب تحسبا لاحتمال اندلاع أعمال عنف

دخلت مدينة نيويورك مساء الثلاثاء في حالة تأهب تحسبا لاحتمال اندلاع احتجاجات جديدة وأعمال نهب على غرار تلك التي شهدتها خلال الصيف، في حالة التأخر في إعلان نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية التي يتنافس فيها الجمهوري دونالد ترامب والديمقراطي جو بايدن.

وفي وسط مانهاتن، وخاصة الجادة الخامسة الشهيرة وحي سوهو الراقي، قام أصحاب المتاجر الكبرى والعلامات الفاخرة بتحصين واجهات محلاتهم، في حين نشرت شرطة نيويورك مئات الوحدات للدعم لدرء أي احتمال في هذه الليلة الانتخابية وتجنب النهب والتخريب الذي تعرضت له المدينة في أعقاب وفاة جورج فلويد في بداية الصيف.

ومع احتمال عدم معرفة من فاز في الاقتراع الرئاسي ليلة الثلاثاء، تستعد المدينة وشرطتها ومحلاتها التجارية لاحتمال اندلاع اضطرابات فى الشوارع، وذلك على الرغم من أن العمدة بيل دي بلاسيو أكد أنه لا يوجد “تهديد محدد” .

وكان مقررا بالفعل تنظيم تجمعات ابتداء من بعد ظهر الثلاثاء وفي المساء في بروكلين، ومانهاتن، وبرونكس، في مدينة ديمقراطية بالأساس حيث لا يحظى الرئيس دونالد ترامب، الذي عاش وصنع ثروته في نيويورك، بشعبية فيها.

وأكد العمدة دي بلاسيو “أنه لا توجد تظاهرات كبيرة مقررة في هذه المرحلة” ، مشددا على أن الشرطة ستتصدى لأي أعمال عنف على الفور.

وصرح يوم الثلاثاء قائلا “لن نتسامح مع أي عنف. أريد أن أكون واضحا مرة أخرى حول هذا الموضوع”.

وعشية هذا الاستحقاق، حث حاكم الولاية، أندرو كومو، سكان نيويورك على التحكم في مشاعرهم إلى حين معرفة النتائج النهائية، التي قال إنها قد تستغرق بعض الوقت “نظرا للظروف الفريدة للانتخاب”.

ومن جهتها، ذكرت شرطة نيويورك يوم الثلاثاء أنها نشرت الاف من عناصر الشرطة في الشوارع وأنها تعتزم نشر المزيد فى الأيام القادمة للتصدي لأي اضطرابات محتملة.

كما أشار رئيس شرطة نيويورك، ديرموت شيا، إلى أن الاحتجاجات المحتملة في نيويورك يمكن أن تستمر لأسابيع نظرا لعدم القدرة على التنبؤ “بإحدى أكثر الانتخابات الرئاسية تنافسا في العصر الحديث”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*