ابنة شقيق ترامب تتهم عمها بمحاولة تدبير انقلاب

سياسي – وكالات

طالبت ماري ترامب، ابنة شقيق الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، بوقف ما يقوم به عمها من محاولة تدبير انقلاب على السلطة، بعد تأخره عن منافسه الديمقراطي في انتخابات الرئاسة، جو بايدن.

وأكدت ماري خلال حوارها مع قناة “MSNBC” صباح اليوم الجمعة، أن الرئيس دونالد ترامب أصبح في موقف حرج جدا، حيث يتحدث عن محاولة انقلاب على السلطة، ويعمد إلى نزع الشرعية عن الانتخابات الرئاسية.

ووصفت ابنة الشقيق الأكبر لترامب ما يقوم به عمها من محاولته وقف “العد” في الانتخابات الجارية، بـ”الأمر الفاحش”، مطالبة بأنه على أحد ما إيقافه.

وأوضحت ماري ترامب أن الرئيس الأمريكي يشعر باليأس، وليس بإمكانه فعل أي شيء من الناحية القانونية سوى متابعة تطورات الأمور عاجزا.

وكان دونالد ترامب قد طالب بوقف عد الأصوات في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وكتب، أمس الخميس، في تغريدة على تويتر”: “أوقفوا العد”.

ويذكر أن ابنة شقيق ترامب أقامت دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي، في سبتمبر الماضي، متهمة إياه وأفرادا آخرين من عائلتها بخداعها من أجل الحصول على عشرات الملايين من الدولارات من الميراث.

واتهمت ماري في الدعوى المرفوعة في محكمة ولاية نيويورك في مانهاتن، دونالد ترامب وشقيقته ماريان ترامب باري، وشقيقه روبرت ترامب، الذي توفي في غشت، بـ”الاحتيال الجامح” والتآمر.

تعيد الدعوى إلى الواجهة، بعض المزاعم التي أوردتها ماري ترامب في كتابها الأخير “أكثر من اللازم وغير كافٍ: كيف صنعت عائلتي الرجل الأكثر خطورة في العالم”.

واتهمت ماري ترامب الرئيس وأخويه بالتحرك من أجل “الضغط” عليها أثناء مناورتهم للسيطرة على ملكية جدها فريد ترامب، والد دونالد ترامب، الذي توفي عام 1999. وجاء في الشكوى: “لم يكن الاحتيال مجرد عمل عائلي – لقد كان أسلوب حياة”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*