فرنسا: إصابة أكثر من 60 شرطيا واعتقال عشرات المتظاهرين خلال احتجاجات “الأمن الشامل”

Street medics tend to Syrian freelance photographer Ameer Al Halbi who was injured during clashes in a demonstration against the 'global security' draft law, which Article 24 would criminalise the publication of images of on-duty police officers with the intent of harming their 'physical or psychological integrity', in Paris, on November 28, 2020. - Dozens of rallies are planned on November 28 against a new French law that would restrict sharing images of police, only days after the country was shaken by footage showing officers beating and racially abusing a black man. (Photo by Gabrielle Cézard / AFP)

سياسي / وكالات

أسفرت الاحتجاجات التي شهدتها المدن الفرنسية، أمس السبت، ضد مشروع قانون “الأمن الشامل”، عن إصابة 62 شرطيا، فيما تم اعتقال أكثر من 80 متظاهرا.

وقالت وسائل إعلام محلية، اليوم الأحد، إن 23 شرطيا أصيبوا خلال احتجاجات في باريس، فيما أصيب 39 آخرين في المدن الأخرى.

وانتشرت مقاطع فيديو على وسائل التواصل الاجتماعي مساء السبت تظهر مجموعات من المتظاهرين وهم يضربون عناصر من الدرك الفرنسي.

في الوقت نفسه، قالت وزارة الداخلية إن متظاهرين، توجهوا بشكوى لدى الإدارة العامة للشرطة، حول استخدام عناصر الدرك العنف ضد المحتجين.

وشهدت مدن فرنسية، أمس السبت، مظاهرات حاشدة تنديدا بقانون “الأمن الشامل”، في ظل أزمة قضية جديدة عن العنف الذي يمارسه بعض عناصر الشرطة.

وتنص المادة 24 من القانون المذكور، التي تركز عليها الاهتمام، على عقوبة بالسجن سنة ودفع غرامة قدرها 45 ألف يورو، في حال نشر صور أو بث مقاطع لعناصر من الشرطة والدرك بدافع “سوء النية”.

كما يحتج المعترضون على تقنين استخدام قوات الأمن للطائرات المسيرة وكاميرات المراقبة.

ويعتبر منظمو التحركات الاحتجاجية أن القانون هذا ينتهك الحريات في وقت كثرت فيه الشكاوى حول استخدام قوات الشرطة للعنف ضد المتظاهرين.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*