تبون يظهر بعد غياب مثير للجدل

ظهر  الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون الأحد عبر التلفزيون العام للمرة الاولى منذ 15 تشرين الاول/اكتوبر وخضوعه لحجر في البلاد ثم نقله الى مستشفى في المانيا لتلقي العلاج من فيروس كورونا المستجد.

وقال تبون (75 عاما) الذي بدا نحيلا، في كلمة الى الشعب الجزائري ألقاها غداة الذكرى الأولى لانتخابه “بدأت مرحلة التعافي التي قد تأخذ بين أسبوع أو أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، لكن إن شاء الله سأسترجع كل قواي البدنية”.

وبعدما أثار غيابه الطويل شائعات ومعلومات ، أضاف الرئيس في الفيديو الذي نشر على حسابه على تويتر ونقله التلفزيون الجزائري العام “موعدنا قريب على أرض الوطن، لنواصل بناء الجزائر الجديدة”.

ويعود آخر ظهور علني للرئيس الجزائري الى 15 تشرين الاول/اكتوبر حين التقى وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان.

وقد أعلنت السلطات الجزائرية عدة مرات ان الرئيس سيعود الى البلاد قريبا.

وفي بيان صدر في 24 تشرين الأول/أكتوبر، اكتفت الرئاسة الجزائرية بالإعلان أنّ تبون دخل “طوعيّاً” في حجر لخمسة أيّام عقب الاشتباه في إصابة مسؤولين كبار في الرئاسة والحكومة بفيروس كورونا.

وفي 28 تشرين الأول/أكتوبر، أشارت الرئاسة إلى أنّ تبون نُقل إلى ألمانيا “لإجراء فحوص طبية معمقة، بناء على توصية الطاقم الطبي”.

ومنذ توليه السلطة في 12 كانون الأول/ديسمبر 2019 عبّر تبون عن إرادته في الإصلاح لوضع أسس “جزائر جديدة”.

  1. ا ف ب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*