الأردن .. توقيف 5 أشخاص على خلفية قضية نقص الأوكسجين بأحد المستشفيات الحكومية

Gendarmerie officers stand guard at the gate of the new Salt government hospital in the city of Salt, Jordan March 13, 2021. REUTERS/Muath Freij NO RESALES. NO ARCHIVES

أعلن مدعي عام عمان عن توقيف خمسة أشخاص على خلفية حادث وفاة 7 أشخاص يوم السبت 13 مارس جراء نقص الأوكسجين في أحد المستشفيات الحكومية بالأردن.

وقال مدعي عام عمان إنه تم توقيف 5 أشخاص بتهمة التسبب بالوفاة بالاشتراك ، مضيفا أن الأمر يتعلق بمدير مستشفى الحسين في السلط الذي وقع فيه الحادث ( 30 كلم شمال غرب عمان ) وثلاثة من مساعديه ومسؤول التزويد في المستشفى لمدة أسبوع في أحد مراكز الإصلاح والتأهيل.

وأكد أن التحقيق في هذه القضية ما زال مستمرا وجاريا لتحديد من تسبب بهذا الحادث الذي أثار موجة غضب عارمة حيث احتشد مئات الأشخاص الغاضبين ومن ذوي الضحايا أمام المستشفى وسط تواجد أمني مكثف.

وفور وقوع الحادث قام العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني بزيارة للمستشفى الذي يعالج فيه نحو 150 مريضا من المصابين ب” كورونا ” بحسب مصادر اعلامية محلية .

وعلى إثر هذا الحادث تمت إقالة وزير الصحة نذير عبيدات ، وتوقيف مدير المستشفى ومسؤول طبي آخر عن العمل .

وكلف العاهل الأردني وزير الداخلية مازن الفراية ، بإدارة وزارة الصحة بعد إقالة وزير الصحة نذير عبيدات من منصبه .

وفي سياق متصل ، قال رئيس الوزراء الأردني بشر الخصاونة ، في مؤتمر صحفي أمس ، إن الحكومة وحدها تتحمل كامل المسؤولية جراء الحادثة الأليمة .

وتابع أن الحكومة “لن تتوارى عن هذه المسؤولية ، ولن تجنح إلى التبرير ، ولا إلى التقليل من شأن ما حدث ، فما حدث هو أمر جلل ولا يمكن تبريره ، ولا التواري عن تحمل المسؤولية الكاملة حياله “، مضيفا “يتملّكنا شعور بالغضب والخجل على هذا التقصير الذي لا يمكن تبريره “.

كما قرر إعلان حالة الطوارئ القصوى في مستشفيات الأردن ؛ للتأكد من سلامة الإجراءات لحماية صحة المواطنين.

ويعقد مجلسا النواب والأعيان اليوم الأحد جلسة طارئة لبحث تداعيات هذا الحادث .

وشدد رئيس مجلس النواب عبد المنعم صالح في بيان ، على ضرورة “عدم التهاون في محاسبة كل من يثبت تقصيره في هذه الحادثة وغيرها ، وتحميل المسؤولية المباشرة والأخلاقية في كل مراتب المسؤولية عن هذه الحادثة الأليمة “.

ومع

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*