وزيرة الشؤون الخارجية الإسبانية: هناك “حوارا وثيقا” واستراتيجي مع المغرب لم يتأثر باستقبال زعيم جبهة البوليساريو

شددت وزيرة الشؤون الخارجية والاتحاد الأوروبي والتعاون الإسبانية ، أرانشا غونزاليس لايا ، يوم الثلاثاء ، على وجود حوار وثيق مع المغرب، و الذي لم يتأثر باستقبال زعيم جبهة البوليساريو إبراهيم غالي للعلاج الطبي باسبانيا، مؤكدة على ضمان أن تأخذ الحكومة الإسبانية التعاون مع العدالة على محمل الجد.

و كانت الحكومة المغربية قد استدعت السفير الإسباني في الرباط ، ريكاردو دييز هوشلايتنر ، خلال عطلة نهاية الأسبوع للمطالبة بـ “توضيحات”.

وقالت وزارة الخارجية المغربية في بيان على اثر هذا الاستدعاء أن “المملكة المغربية تعرب عن أسفها لموقف إسبانيا” ، منتقدة استقبال ابراهيم غالي – الذي يتلقى العلاج في مستشفى لفيروس كورونا – و المطلوب لدى العدالة “لارتكابه جرائم حرب خطيرة و انتهاكات خطيرة في مجال حقوق الانسان “.

وفي هذا السياق ، أكدت الوزيرة الإسبانية خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد في ختام اجتماع مجلس الوزراء ، أن هناك “حوارا وثيقا” على جميع المستويات مع المغرب تم في إطاره تناول هذا الأمر وتم طرح و شرح الأسباب التي دفعت الى الامتثال للجانب الإنساني في هذا الامر ” .

وأكدت غونزاليس لايا أن إسبانيا تتمتع “بعلاقة ثنائية عميقة جدًا” مع المغرب وأيضًا بهدف تعزيز الاتحاد الأوروبي لعلاقاته مع الدول المجاورة ، مشددًا على أن المملكة المغربية ليست فقط جارة وصديقة ولكنها “شريك استراتيجي”.

وأضافت: “نحن ملتزمون بالقانون ، بما في ذلك واجب التعاون مع القضاء الأسباني” ، مشددًا على أن “هذا أمر تأخذه الحكومة على محمل الجد” لكن دون توضيح ما سيحدث إذا ما تعافى ابراهيم غالي .

بعد تأكيد نقل غالي ، راسلت الجمعية الصحراوية للدفاع عن حقوق الإنسان (ASADEDH) ، طلبًا إلى المحكمة الوطنية تطلب فيه التحقق من قبول زعيم البوليساريو و طالبت بإصدار أمر القبض عليه.
عن اوروبا بريس بتصرف

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*