الصين تنشر غواصة مجهزة بترسانة من الصواريخ الباليستية بأعماق المحيط

نشرت الصين أول ترسانة نووية لها في أعماق المحيط في الوقت الذي انشغل العالم من مشرقه إلى مغربه بمتابعة أخبار صاروخها الفضائي التائه الذي سقط في ساعات مبكرة من صباح أمس.

وبحسب المصادر العسكرية، يركز الجيش الصيني في الوقت الحالي على تعزيز ترسانته النووية الاستراتيجية في ظل ارتفاع المخاطر والتحديات من الجانب الأمريكي الذي يرسل من وقت لآخر حاملات طائراته إلى البحار المجاورة للحدود الجنوبية من الصين.

وأرسلت الصين أولى غواصاتها الاستراتيجية مجهزة بترسانة من الصواريخ الباليستية الجديدة والعابرة للقارات بمهمة صنفت “الأولى من نوعها للصين”.

وتزيح الغواصة الصينية (094A Class،11) ألف طن مائي وهي قادرة على حمل 12 صاروخا باليستيا هائل الحجم عابر للقارات.

وبحسب “سبوتنيك” نشرت الصين أول غواصة من الفئة الاستراتيجية، في أواخر شهر أبريل الماضي، والتي يمثل إطلاقها في أعماق المحيطات تحسنا كبيرا لقطاع الغواصات الصينية الحربية|.

وبحسب المصادر العسكرية التي نقلت عنها سبوتنيك، دعمت الغواصة الضخمة بأنظمة حركية ومائية فائقة مخصصة لتعزيز قدرة نقل وحمل الصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وأشارت المجلة إلى أن الصاروخ الصيني الباليستي الجديد “JL-3” يصل إلى مدى ما بين 10 آلاف و12 ألف كيلومترا.

وعزز الصاروخ الهائل بأحدث الأنظمة التقنية الصينية الحديثة ودمج معها أيضا صواريخ من فئة (DF-41) العابرة للقارات والتي كشف عنها لأول مرة عام 2019.

وصمم الصاروخ الصيني الجديد “JL-3” بشكل أساسي للجيل القادم من غواصة الصواريخ الباليستية الصينية (Type 096 Class)، والتي لم يكتمل بناء أي منها حتى الآن، لكن تطوير الغواصة الصينية من فئة (094A) سمح للبحرية الصينية ببدء نشر الصواريخ الجديدة.

واعتبرت “سبوتنيك” أن نشر الترسانة النووية الصينية بمثابة “تغيير لقواعد اللعبة”، خصوصا بالنسبة للردع الاستراتيجي الصيني وتجعل أسطولها من الغواصات الاستراتيجية أكثر خطورة.

ونوهت “سبوتنيك إلى أن الصاروخ الصيني (JL-2) كان قد خصص لضرب الأجزاء القريبة من سواحل أمريكا، لكن مع تحميل الغواصات الاستراتيجية بترسانة من الصواريخ الأحدث ستكون الصين قادرة على ضرب أي مكان في أمريكا في البر الرئيسي الداخلي.

وكالات

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*