مثول المجرم إبراهيم غالي، أمام القضاء، يؤكد مسؤولية إسبانيا في إستقبال زعيم تنظيم يرعى الأعمال الإرهابية.

علقت وزارة الشؤون الخارجية المغربية، الإثنين 31 ماي الجاري، على مثول المجرم إبراهيم غالي زعيم جبهة البوليساريو الانفصالية، أمام القضاء، مؤكدة مسؤولية إسبانيا في إستقبال زعيم تنظيم يرعى الأعمال الإرهابية.

وشددت الخارجية في تصريح لها، على أن إستدعاء المدعو ‘غالي’ للمثول أمام القضاء، هو تطور لاحظته المملكة، وهو يؤكد مرة أخرى، ما سبق للمغرب أن قاله، حول إستقبال مدريد، على أراضيها، عن قصد وبطريقة احتيالية وخفية، شخصًا ملاحقاً من طرف العدالة الإسبانية بسبب الشكاوى المقدمة.

وأوضح المصدر ذاته، أن هذا المظهر يؤكد مسؤولية إسبانيا تجاه نفسها، لأن ضحايا ما يسمى ‘غالي’ هم في الغالب من الإسبان، وبالتالي ، فإن هذا الظهور يشكل بداية أول اعتراف بحقوق الضحايا والمسؤولية الجنائية والجنائية لهذا الفرد من طرف العدالة والحكومة الإسبانية.

وأشارت إلى أن هذه المرة الأولى التي يستدعي فيها القضاء الإسباني هذا الشخص ويحاكمه بارتكاب جرائم خطيرة، مشيرةً إلى أن هذه ليست سوى الشكاوى التي ظهرت في حق هذا المجرم، بل هناك عشرات الشكايات حول ما يحدث لكل الأطفال والنساء والرجال الذين عانوا ويلات “البوليساريو” بمخيمات المحتجزين فوق التراب الجزائري.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*