فصيحة : برلمانية وحقوقيون يدافعون على”بوعشرين” المتهم بإغتصاب النساء

رضا الاحمدي

فضيحة بكل المقاييس الحقوقية ، تلك التي شهدها مقر الجمعية المغربية لحقوق الانسان ، عندما اجتمع حامي الدين المتهم بقتل الطالب ايت الجيد و البرلمانية آمنة ماء العينين صاحبة الرقم القياسي في الاستفادة من الريع ؛ ومنجيب المتهم بتبدير مالية مركز ابن رشد للدراسات وخديجة الرياضي الحقوقية التي لا ترفض أن تفصح على حجم التمويلات الأجنبية لجمعيتها والتي تنادي بالديمقراطية في حين تقتلها يوميا لجمعيتها التي تتربع على تسيير منذ أزيد من 20 سنة.
اجتمع كل هؤلاء، ليس للدفاع عن قضية حقوقية وفق المعايير الدولية لحقوق الانسان، بل من أجل الدفاع والترافع لأجل ” توفيق بوعشرين ” المتهم بالاتجار بالبشر والاغتصاب والتحرش والاستغلال الجنسي للعاملات لديه.
لأول مرة في العالم ، نجد حقوقيون يترافعون من أجل مغتصب، مصادر من الجمعية المغربية لحقوق الانسان والتي تواجدت لحظة عقد للاجتماع تؤكد ل”سياسي “أن ” الرياضي” مصرة على ادخال الجمعية في قضايا لا علاقة لها بمبادئ الجمعية .
وقالت نفس المصادر ؛ بعدما كنّا نتحفظ في مقارعة القضايا التي تمس النساء ونحن من المفروض ان نكون بجانبهم؛ ها نحن اليوم تدخلون اوهام الرياضي بالزعامة في خانة ” الدفاع على مغتصب النساء”.
وعلى جانب اخر؛ وفِي اتصالنا بعدد من قيادات العدالة والتنمية، أكد مصدر من الأمانة العامة أن ما يقوم به عبد العالي حامي الدين مخجل جدا ولا يمت لأخلاق الحزب بصلة وأما عن آمنة ماء العينين فيؤكد نفس المصدر أنها ” معروفة ” بكونها لا مبدأ لها الا مصلحتها الخاصة وتعويضاتها وأن دفاعها على ” بوعشرين ” هو رد فعل على تهميشها حزبيا .
وتساءل نفس المصدر عن سبب عدم دفاعها على رفاقها في الحزب بهذه الطريقة خاصة هؤلاء الذين فضحت علاقتهم الجنسية على وسائل الاعلام .

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*