إلى مدعي القوة المتوهمة لتيار بنشماس..ألا تستحون؟!

رضا الأحمدي

بينما يدور الحديث عن حسم المعركة الدائرة داخل حزب الأصالة والمعاصرة لصالح تيار حكيم بنشماس تطرح عديد من الأسئلة بشأن مستقبل الحزب ودوره المفترض في الاستحقاقات السياسية المقبلة. ولعل من بين أهم تلك الأسئلة:
ما مصير العدد الهائل من المنتخبين والمنتخبات الموالون لتيار المستقبل؟ وكذلك أعضاء المجلس الوطني للحزب وأعضاء تنظيماته المختلفة..
لكن قبل أن نجيب عن هاته الأسئلة دعونا نلقي نظرة عن قوة كلا التيارين في الجهات علها تمنح صورة واضحة عن موازين القوى في الحزب.
أما في جهة الشمال، تميل الكفة بشكل واضح لتيار المستقبل، فمن أصل 11برلمانيا ينتمي 7برلمانيين للتيار فيما يمتلك 60 من اعضاء المجلس الوطني بينما تيار بنشماس يحوز على 20عضوا فقط.
ويهيمن تيار المستقبل على جماعات العرائش وطنجة والحسيمة وتطوان فيما يتقاسم الطرفان الفحص انجرة وشفشاون مع أفضلية لتيار بنشماس في وزان.
وفي جهة الشرق يسيطر تيار المستقبل بشكل كامل على الخريطة البرلمانية وأعضاء المجلس الوطني مع استثناءات قليلة في اقليم درويش.
في جهة الرباط سلا القنيطرة، خارطة منتخبي الحزب تميل بشكل واضح الى تيار المستقبل وخصوصا في عمالة الرباط وسلا والخميسات فيما يتواجد بشكل محتشم تيار بن شماش في اقليم سيدي قاسم ، اما اعضاء المجلس الوطني فهم موزعون تقريبا بشكل متعادل بين الطرفين.
في جهة فاس مكناس، تبدو السيطرة واضحة لتيار حكيم بن شماش مع تواجد ضعيف لتيار المستقبل في اقاليم تاونات وأزور .
اما في جهة الدار البيضاء سطات، فيبدو أن انحياز شخصيات من حجم صلاح ابو الغالي ومحمد غيات وسعيد الناصري وعبد الرحيم بن الضو، الى تيار المستقبل، يجعل الامور تميل الى صالح هذا التيار، بالرغم من تواجد قوي لتيار بن شماش في اقليم سيدي بنور والجديدة اضافة الى بعض القوة التي يملكها الرجاوي ابريحة في البرنوصي.
اما بجهة بني ملال خنيفرة إحدى القلاع الانتخابية للجرار، فإن تيار المستقبل قد أقفلها بالكامل في وجه حكيم بن شماش الذي يفتقد الى انصار في هذه الجهة، ما عدا رئيس الهيئة الجهوية للمنتخبين الذي لا يناصره احد من منتخبي الجهة.
وفي جهة درعة تافيلات، فتواجد الحزب ضعيف من جانب المنتخبين، والكفة في الجهة تكاد تكون متوازنة بين الطرفين.
في جهة اكادير، تفوق تيار المستقبل واضح جدا، ولا يملك حكيم بن شماش من أنصار في هذه الجهة الا أشخاص قليلون جدا.
في جهة مراكش آسفي، يخوض الطرفان معركة كسر عظام، فبينما يتواجد تيار المستقبل بقوة قي اقاليم مراكش والحوز وقلعة السراعنة والرحامنة، يحاول تيار بن شماش تحييد هشام المهاجري الرجل القوي في شيشاوة وهم ما يبدو ان التيار قد نجح في ذلك.
اما الجهات الثلاثة للصحراء، فيبدو ان تيار المستقبل متفوق بنسبة خمسة وستون بالمائة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*