“بلطجية” بنشماس يحاولون نسف المؤتمر الوطني الرابع

ساهم بعض أتباع الأمين العام المنتهية ولايته حكيمة بنشماس، في تقديم صورة سلبية ومشوهة عن الفعل والممارسة الحزبية والسياسية في الجلسة الافتتاحية للمؤتمر الوطني الرابع المنعقد في مدينة الجديدة.

وقام اتباع بنشماس، بأعمال “بلطجية” في الاحتجاج رغم ان اغلبهم غير منتمين تم استقدامهم من اجل ممارسة الشغب ومنهم من يعمل مع بنشماس ومريديه.

وشوه اتباع بنشماس تقديم صورة تليق بالعمل السياسي المغرب خصوصا امام ضيوف مغاربة واجانب الذين سخروا من الصورة البلطجية لاشخاص يعتبرون ممارسي السياسية وليس البلطجية.

كما حاول موظف في مجلس المستشارين تابع لابنشماس و”يتسخر” له، حاول ننسف المؤتمر الوطني مرة اخرى يوم السبت في لجنة القوانين لما اوقف عمل اللجنة ومارس بلطجيته في محاولة توقيف المؤتمر، بعد ظهور مؤشرات تقر بفوز وهبي بالامانة العامة.

وأمام هذا الوضع، اصدر بلاغ مشترك للمترشحين للأمانة العامة لحزب الأصالة و المعاصرة   المؤتمر الرابع، (محمد الشيخ بيد الله، المكي الزيزي، التايب كفاية ، سمير بلفقيه، بوطيب عبد السلام)، قالوا ” ان المؤتمر يشهد في هذه اللحظات تطورات خطيرة متمثلة في  إنزالات مكثفة ،عبر حافلات،لغرباء عن الحزب و المؤتمر قصد السطو عليه ومصادرة إرادة المؤتمرات والمؤتمرين؛ و هي ممارسة مشينة،بالإضافة إلى أنها تسيئ لصورة الديمقراطية التي نسعى إلى توطيدها في بلادنا،فهي   تضرب في الصميم العملية الديمقراطية الداخلية ؛ و تمس بسلامة التباري و التنافس الديمقراطيين بين المترشحين لقيادة حزبنا…”

واضاف البلاغ الذي توصلت به ” سياسي” ان المرشحين عبورا عن استنكارهم واستهجانهم لهذه الممارسات الشاذة و  اللاديمقراطية  ؛ ودعو القائمين وراءها إلى وقف هذا العبث ونحملهم ولرئاسة المؤتمر كامل المسؤولية وما قد يترتب عنها من نتائج…”

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*