الأيتام يحتفلون ب”المرحومة” 20فبراير بعد 7 سنوات على وفاتها

سياسي: رضا الاحمدي

 

رغم ان وفاتها كان سنة 2011، ورغم مرور سبع سنوات ما زال بعض المتياسريين ومرتزقة ملفات حقوق الانسان ومن في عقولهم حقد لما يقع في المغرب من تحولات يحتفلون ويحنون للمرحومة حركة 20 فبراير التي تحول اغلب رموزها الى وجوه “بورجوازية” وتحولت من ” بوليتارية كادحة” الى ” بورجوازية متعفنة” بالمتاجر في مأسي وقضايا الشعب دوليا ووطنيا.

بمرور سبع سنوات تحولت المرحومة  20 فبراير الى فراغ وطيش ونزوة عابرة، لم تغير من مسار الوطن بشيء، وهو ما يتضح من خلال الخسائر التي كبدها ما يسمى ب” الربيع العربي في ليبيا وتونس ومصر وسوريا…حيث الحروب والمأسي وتراجع السياحة والاقتصاديات وتدني الوضع الأمني والاجتماعي.

في المغرب تحقق الكثير وواصلت الدولة تحقيق وتقديم اصلاحات في مجال حقوق الانسان والديمقراطية وتحقيقة التنمية، وبعيدا عن القراءات والشعارات السطحية، اليوم يبقى المغرب من البلدان الافريقةي والعربية الأمنة والمستقرة المحافظة على تنوعها وتراثها الضخم ومقوماتها الديني  بقيادة الملك محمد السادس الضامن لاستقرار والأمن ومستقبل الوطن.

 

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*