غريب: الرميد والداودي ترك شؤون وزارتهما وهرولا لدعم حامي الدين “المتهم” في قضية ايت الجيد

سياسي: الرباط

مع قرب بداية محاكمة اخرى للقيادي المستشار البرلماني حامي الدين واستدعاءه يوم الاثنين لمحكمة فاس، يظهر ان حامي الدين اصابه الخوف واشتد عليه جدل جريمة قتل الراحل اليساري ايت الجيد…وفي انتظار معرفة الحقيقة كاملة، قام حامي الدين في ندوة صحفية يوم الجمعة بالرباط بشبه هروب الى الامام واستعان بقيادي حزب العدالة والتنمية الوزير مصطفى الرميد وزير حقوق الانسان والوزير لحسن الداودي وزير الشؤون العامة للحكومة، رغبة في دعمه.

لكن يبدو ان الوزيران ترك شؤون الوزارة وهرولا الى مقر منتدى كرامة حامي الدين في محاولة لبسط النفود رغم مقاطعة الصحافيين للندوة وتكلف موقع البيجدي بأمر نقها.

وقالت مصادر ” سياسي” ان حضور الرميد لندوة حامي الدين يبقى امرا غريبا وهو الامر لم يكن يجدث في تضامن الرميد مع مواطن اخر؟
في حين تسلح حامي الدين الذي توجه له تهم خطيرة مع وجود شاهد في جريمة مقتل ايت الجيد، اشند عليه الجدل واصبح مطلوبا للعدالة لقول كلمتها؟

 


وفي انتظار معرفة الحقيقة كاملة، فان حضور الرميد والداودي هي مغامرة سياسية للتأثير على القضاء، ومحاولة قد تكون يائسة في الدفاع عن متهم مكان القضاء الحقيقي المخول له ذلك.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*