الملك محمد السادس رائد وقائد تطور العلاقات مع الإتحاد الأوروبي

يواصل الملك محمد السادس سياسة الانفتاح و التطور والتقدم في اطار العلاقات الدولية وخصوصا مع دول الاتحاد الأوربي الذي يواصل علاقاته الاقتصادية والتنموية مع المغرب الذي يعرف استقرارا وتطورا على عدة اصعدة مكن دول الإتحاد الأوروبي في تطوير علاقات التعاون مع المغرب…ومكن المغرب من نهج سياسة جنوب جنوب متعددة التعاون خدمة لإنسان الافريقي والمغربي…..
واستقبل الملك محمد السادس، يومه بالقصر الملكي بالرباط، الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي المكلفة بالشؤون الخارجية وسياسة الأمن، نائبة رئيس اللجنة الأوروبية فيديريكا موغيريني، التي تقوم بزيارة عمل للمغرب في إطار تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي.

وشكل الاستقبال المخصص لرئيسة الدبلوماسية الأوروبية مناسبة لتأكيد مركزية المغرب في السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي، وكذا جودة العلاقات بين الشريكين، اللذين يحتفلان هذه السنة بذكراها الخمسين.

وخلال المباحثات، أكدت نائبة رئيس اللجنة الأوروبية التشبث العميق للاتحاد الأوروبي بالشراكة مع المغرب وكذا بالدور الريادي للمملكة بمنطقة المتوسط وشمال إفريقيا وإفريقيا وفي الشرق الأوسط، لرفع تحديات الأمن والاستقرار والتنمية.

ومكن هذا الاستقبال من استعراض مختلف محاور الشراكة الاستراتيجية متعددة الأبعاد والعريقة بين المملكة المغربية والاتحاد الأوروبي، بكل مكوناتها السياسية والاقتصادية والأمنية والإقليمية والدولية، والاتفاق، بالنسبة لكلا الشريكين، على ضرورة مواجهة مختلف التحديات القائمة بالمنطقة، سويا، من أجل استثمار الفرص.

وقد أكدت المصادقة الأخيرة على الاتفاق الفلاحي المغرب -الاتحاد الأوروبي من طرف البرلمان الأوروبي أن كل تعزيز للشراكة يمر عبر احترام المصالح العليا للمملكة والحفاظ على وحدتها الترابية.

حضر هذا الاستقبال مستشارا صاحب الجلالة، السيدان فؤاد عالي الهمة وياسر الزناكي، ووزير الشؤون الخارجية والتعاون الدولي ناصر بوريطة، ووزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات عزيز أخنوش.

وعن الجانب الأوروبي، كلوديا وايدي السفيرة، رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي بالمغرب، وستيفانو غراسي مدير ديوان نائبة رئيسة اللجنة الأوروبية”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*