هل كان تعيين حسن خيار على رأس اذاعة ميدي1 وقناة ميدي1 تي في خطأ جسيما (erreur de casting) ؟

هل كان تعيين حسن خيار على رأس اذاعة ميدي1 وقناة ميدي1 تي في خطأ جسيما (erreur de casting) ؟

فالآمال التي رافقت قدومه قبل ثلاث سنوات الى المؤسستين الطنجاويتين تحولت الى كوابيس تقض مضجع العاملين والدوائر العليا على السواء، بسبب الاخطاء التدبيرية الفادحة التي كلفت صورة المؤسستين الشيء الكثير ناهيك عن معاكستها للتوجهات الملكية الخارجية في عدد من الملفات.
تقول مصادر مطلعة من داخل الراديو ان”  وصف العملية الفلسطينية بالضفة الغربية بالارهاب لم يكم مفاجئا بالنسبة للصحافيين، فالعشوائية التي تسم هيئة التحرير والصراع بين مكوناتها لن يؤدي سوى الى ما نشاهده الآن”. وتضيف مصادر “سياسي”  بان “حسن خيار سيلجأ خوفا على منصبه الى التضحية بكبش فداء من المسؤولين او الصحافيين وكأنه غير مسؤول عن ما يقع”.
ويبدوا ان الجهات التي زكته لدى الجهات العليا قبل سنوات تجد نفسها محرجة امام اخطائه التدبيرية الفادحة، فخطأ امس سبقته اخطاء اكثر فداحة مثل اتهامه للامارات المساهمة في راسمال قوات حفتر بتمويل الارهاب في ليبيا، اضافة قصف من نظام الرئيس النيجيري واتهامه بالفساد تزامنا مع الزيارة الملكية لهذا البلد الافريقي.

ما يؤكد عجز وفشل المدير الحالي في التدبير تضيف نفس المصادر، ” ان عشوائية حسن خيار انتقلت الى القناة التي تراجعت سمعتها بشكل كبير لدى الرأي العام، وتوالت اخطاؤها التحريرية، كما حصل قبل اشهر عندما سقطت القناة في خطأ فادح ، خلال احدى نشراتها الاخبارية ، وذلك باتهام المغرب باستفزاز مليشيات البوليساريو خلافا لوقائع الامور” .

كما سبق للقناة ان اوقفت صحافية بسبب تلفظها بعبارة “الصحراء الغربية” في احدى النشرات، وغيرها من الاخطاء, وفي كل مرة يتم اختيار نهج النعامة، من خلال التضحية بالصحافيين كاكباش فداء.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*